وخزة يسارية: بعد 20 عاماً من الامتطاء تخلت أمريكا عن عملائها القدامى والجدد في أفغانستان برفسة واحدة…

وستكرر الرفسة في العراق …!! وقد تم إطلاق إشارة البدء بوصول بايدن إلى البيت الأبيض بصفقة مع الجناح اليساري – التقدمي في الحزب الديمقراطي الأمريكي المشروط بالانسحاب من أفغانستان والعراق والتوقف عن شن الحروب العدوانية على الشعوب، وتنفيذ برنامج اجتماعي – اقتصادي داخلي لحل الأزمات المستعصية المتراكمة التي وصلت حد تهديد وحدة الولايات المتحدة الأمريكية نفسها ) …

تم إطلاق إشارة البدء لعملية التخلص من عملاء نظام 9 نيسان 2003 كما تخلصت المخابرات الأمريكية من عميلها المقبور صدام حسين ونظامه البعثي الفاشي..

فحسب تعريف المخابرات الأمريكية لهؤلاء العملاء

هو ( الكريهون اصدقاؤنا خونة بلدانهم ندربهم…نسلحهم…نسلمهم السلطة…وعند انتفاء الحاجة اليهم نرميهم في المزبلة )

قال جو بايدن ، الثلاثاء ، إنه لا يندم على قراره الانسحاب من أفغانستان ، مشيرًا إلى أن واشنطن أنفقت أكثر من تريليون دولار على مدى 20 عامًا وخسرت آلاف الجنود.

وقال بايدن للصحفيين في البيت الأبيض إن القادة الأفغان يجب أن يجتمعوا ، مضيفا أن عدد القوات الأفغانية يفوق عدد طالبان ويجب أن يرغب في القتال. “عليهم أن يقاتلوا من أجل أنفسهم ، يقاتلوا من أجل أمتهم”.

On Tuesday Joe Biden said he does not regret his decision to withdraw from Afghanistan, noting that Washington has spent more than $1 trillion over 20 years and lost thousands of troops.

Afghan leaders have to come together,” Biden told reporters at the White House, saying the Afghan troops outnumber the Taliban and must want to fight. “They’ve got to fight for themselves, fight for their nation.”


Taliban fighters capture Afghan city at strategic junction north of Kabul | Afghanistan | The Guardian