ملحق وثائق المؤتمر الرابع لحزب اليسار العراقي ..المقرر عقده في تشرين 2021 : (2) رسالة جوابية على رسالة رفيق

ملحق وثائق المؤتمر الرابع لحزب اليسار العراقي ..المقرر عقده في تشرين 2021 : (2)

رسالة جوابية على رسالة رفيق

رفيقي العزيز تحية رفاقية تحية رفاقية واعتذر عن التأخر في استكمال الرد نتيجة الانشغال كما تتابع بتطورات الانتفاضة ..

استكمل جوابي على رسالتك الرفاقية بالإجابة على الأسئلة التي انهيت فيها رسالتي الجوابية الأولى وهي : فما الذي جرى ليُعرقل تواصل وتطور هذا التقدم النوعي ؟

بل ومن قام بتخريبه عمداً؟

وما هي العوامل التي أجبرتنا كيسار عراقي وأنا شخصياً للعودة الى المربع الأول في العلاقة بين اليسار العراقي والحزب الشيوعي العراقي ؟

وما هو موقفنا الراهن في ظل انتفاضة تشرين المتصاعدة نحو الثورة الشعبية ؟ 🔻🔻🔻🔻🔻🔻🔻🔻🔻🔻🔻🔻🔻🔻

الجواب على السؤال الأول : فما الذي جرى ليُعرقل تواصل وتطور هذا التقدم النوعي ؟

والسؤال الثاني : بل ومن قام بتخريبه عمداً؟

مؤامرة اربيل على التيار اليساري الوطني العراقي أسقطت عن عمد التعاون بين التيار والحزب وفق اتفاق بيروت ..

بدءاً، لابد من التذكير بأنه لا يوجد خلاف بين جاسم وحسان حول طبيعة العلاقة مع القوى الإسلامية والمدنية ..! التيار الديمقراطي

فالمباحثات التي جرت قبل إنتخابات عام 2014 بين لجنة العمل اليساري العراقي المشترك والتيار الديمقراطي توجت بالإتفاق على تشكيل ” التحالف التقدمي العراقي ” وتم الإنقلاب عليه لصالح ” التحالف المدني الديمقراطي كما حدث اليوم بالانقلاب على تحالف ” تقدم ” …بسبب الصراعات الداخلية في المكتب السياسي للحزب الشيوعي.

اللقاء اليساري العربي الثالث والإسلام السياسي —————————————

لقد واجه حسان عاكف موقفا صعبا في اللقاء اليساري العربي الثالث ( كانون الثاني /2012 ) إذ رفض استخدام توصيف ” الإسلام السياسي ” ودافع عن الحركات الإسلامية في العراق باعتبارها ” حليفتنا ” في المعارضة وما بعد إسقاط النظام…

كما رفض حسان عاكف الإشارة إلى ” الإشتراكية ” كهدف للأحزاب الشيوعية واليسارية ، وبل ورفض النص الذي يحدد الهدف ب ” إستكمال مهمات الثورة الوطنية الديمقراطية بافق الإشتراكية “..

وذلك التزاما بشرط بريمر لدخول حميد مجيد مجلس الحكم سيئ الصيت، إذ تخلى عن الإقتصاد الاشتراكي. …!!

مما حدى بأحد رفاق اليسار المصري أن يقول لحسان ( الرفيق يريد يسار خالي الدسم ).

وقد أستاء جداً من مداخلتي حول الإسلام السياسي، خصوصا وأنه قد جاء الى اللقاء الثالث محملاً بأمر أستاذه فخري كريم بمقاطعتي ( أتجنب ذكر التفاصيل هنا لعدم اغراق الرسالة بما لا يستحق..خصوصا وإن قصة تبعيته هذه معروفة )

علماً أنه كان إيجابيا في اللقاء اليساري العربي الثاني الاستثنائي (شباط / 2011) حتى حينما انتقد الوفد النقابي العمالي المشارك ضمن وفد التيار اليساري الوطني العراقي سياسة قيادة الحزب الشيوعي بشدة ..

وصادف انني وحسان نرأس جلسة الاجتماع ( ودار حديث ثنائي إيجابي ووعد من قبله بتبني موقفنا في مؤتمر الحزب القادم هذا كما قال شخصيا ..وكذلك طلب حذف مفردة ” والاثنية ” من نص البيان الختامي { إنهاء نظام المحاصصة الطائفية والاثنية } ) .

اللقاء اليساري العربي الرابع وموقف رائد فهمي ——————————————————-

ولا خلاف بين الثلاثي رائد وجاسم وحسان في الموقف الرافض لوحدة اليسار العراقي.

فرغم اعتراف رائد فهمي في اللقاء اليساري العربي الرابع( حزيران -2013 ) بتقصير قيادة حزبه بشأن وحدة اليسار العراقي. .وجوابه لي بصفتي عضو في هيئة رئاسة الجلسة أن يحدد جهة القصور بوضوح ، فأجاب ” نحن في الحزب الشيوعي العراقي مقصرون ”

وفي اللقاء الثنائي القصير على هامش اللقاء اليساري العربي الرابع وعدني رائد فهمي بالعمل على تبني مؤتمر الحزب القادم قرار خاص بوحدة اليسار العراقي، ولم يفي بوعده حاله حال رفيقيه جاسم وحسان .

صدور كتاب دراسة جاسم الماجستير

وجه لي الدعوة لحضور ندوة مناقشة وتوقيع كتابه في مجلس السلم والتضامن فحضرت مع العدد من الرفاق ..وأبديت رأيي بشأن كتابه بناء. على طلبه مني في الجلسة.. الذي أيدوه هو وإستاذه المشرف ..غير ان رائد رد باستياء وأجبته بما يناسب رده .

المهم تحدثت معهما ( جاسم ورائد) في نهاية الندوة عن مقترح عقد لقاء النقابات العمالية اليساري في العراق ( بغداد-البصرة ) بالتعاون بيننا ..

وإذا برائد يبلغني منفعلًا لقد ابلغنا الحزب الشيوعي اللبناني باننا سنعقده في اربيل ..

وتمت مؤامرة اربيل التي أنهت التفاهم بين التيار والحزب ( مرفق كرسالة ثالثة )

رفيقي العزيز

رغم كل ما ذكره ..فاننا لن نضيع أية فرصة للمبادرة باتجاه تأدية واجبنا من أجل إنقاذ الحزب من واقعه الكارثي ..ادناه أخر المبادرات والأدلة ..:

الرفيقات العزيزات الرفاق الأعزاء قيادة الحزب الشيوعي اللبناني

تحية رفاقية أدناه نص رسالتنا الموجه إلى الرفيق رائد فهمي السكرتير الجديد للحزب الشيوعي العراقي..لاطلاعكم وليس للنشر…

مع التقدير الرفاقي صباح زيارة الموسوي منسق التيار اليساري الوطني العراقي مسؤول المتابعة في لجنة العمل اليساري العراقي المشترك

الرفيق رائد فهمي المحترم نهنئك بانتخابك سكرتيرا للحزب الشيوعي العراقي،ونتمنى أن تكون بحجم المسؤولية الطبقية والوطنية والاممية التاريخية .

ان الأزمة الوطنية التي تعصف ببلادنا والمخاطر الناتجة عنها،التي تهدد وجود الوطن وحياة الشعب، وواجبنا كشيوعيين ويساريبن ان كنا حقا نحمل الهوية الثورية، ونخلص للشهداء وعن دربهم لن نحيد.

واجبنا الذي يتمثل بتعبئة الشعب العراقي عامة والكادحين خاصة وفق برنامج وطني تحرري ،وخوض المعركة ضد التبعية للإمبريالية الأمريكية واذنابها من القوى الطائفية والاثنية والارهابية. ولكي نكون مؤهلين قولا وفعلا لأداء هذا الواجب،علينا البرهنة على ذلك بخطوات شيوعية على الأرض .

ان الخطوة الأولى المطلوبة الممهدة لإقامة أوسع تحالف يساري مدني وطني،هي إيقاف الحملات المتبادلة.

ومن جهتنا نبلغكم الإيقاف الفوري لحملاتنا العلنية ضد قيادة الحزب الشيوعي العراقي،على ان تتوقف اساليب بث الإشاعة وتشويه السمعة بقرار شخصي منكم.

مع التقدير الرفاقي صباح زيارة الموسوي منسق التيار اليساري الوطني العراقي

وقد عقد رفيقنا فريد ابو شيرين اجتماعاً مع رائد فهمي بترتيب من قبلي بواسطة رفيق كادر حزبي حضر الاجتماع ايضاً ..

موضوع بحث الاجتماع الوحيد( إيقاف الحملات المتبادلة العلنية من طرفنا والسرية التأمرية من طرفهم ).. بأمل ان ينجح رائد في تطبيق قرار المؤتمر العاشر بإقامة جبهة يسارية مدنية .

فأنكر رائد شنهم اية حملات ..الخ

وما هي العوامل التي أجبرتنا كيسار عراقي وأنا شخصياً للعودة الى المربع الأول في العلاقة بين اليسار العراقي والحزب الشيوعي العراقي؟

وما هو موقفنا الراهن في ظل انتفاضة تشرين المتصاعدة نحو الثورة الشعبية ؟

فالقصة معروفة لديكم اختاروا ( سائرون نحو الحضيض ) ..وانقلبوا حتى على اقرب حلفائهم التيار الديمقراطي ودخلوا في صراع شخصي فيما بينهم ..

مما وضع على عاتقنا واجب التصدي مجدداً ، خصوصا بعد دورهم التخريبي للانتفاضة الشعبية ( الجواب مرفق في الرسالة الرابعة ) .. محبتي الرفاقية

رفيقك

صباح ابو ذرا

يتبع