بلاغ صادر عن المؤتمر الثالث لحزب اليسار العراقي / المنعقد في البصرة الثائرة تحت شعار ….( الإرادة الشعبية سلاح الخلاص من منظومة 9 نيسان 2003 العميلة التدميرية وطريق بناء الدولة الوطنية الديمقراطية)

بلاغ صادر عن المؤتمر الثالث لحزب اليسار العراقي / المنعقد في البصرة الثائرة تحت شعار ….( الإرادة الشعبية سلاح الخلاص من منظومة 9 نيسان 2003 العميلة التدميرية وطريق بناء الدولة الوطنية الديمقراطية)

احتضنت البصرة الثائرة أعمال المؤتمر الثالث لحزب اليسار العراقي، ولم يكن اختيارها تعبيرا عن الامتنان لشبابها الوطني الشجاع المنتفض ودماء شهدائها من أجل العراق الحر وكرامة الشعب العراقي فحسب، وإنما لثقلها اليساري التأريخي ودور الطبقة العاملة الكفاحي واسهامها الحضاري.

ومثل إنعقاد المؤتمر الثالث لحزب اليسار العراقي تحديا أمنيا للمليشيات الظلامية المعادية لليسار والتقدم.
وما انعقاده بسرية تامة سوى تأكيد موقفنا المعارض لمنظومة 9 نيسان 2003 العميلة التدميرية الإجرامية الفاسدة، بما فيها قوانين الأحزاب والانتخابات، وتاكيد عدم اعترفنا بمفرزات الغزو الأمريكي للعراق من مجلس الحكم البريمري ودستوره التفتيتي مرورا بالحكومات المتعاقبة المرتهنة للسفارة الأمريكية والدول الإقليمية وانتهاءاً بإنتخابات 12/5/2018 اللاشرعية ونتائجها المزورة، التي برهنت على ان الغالبية العظمى من الشعب تواقة للإطاحة بالنظام الأسوأ في تأريخ العراق الحديث.

أقر المؤتمر الثالث لحزب اليسار العراقي البرنامج السياسي والنظام الداخلي، بعد ان جرت مناقشة تحضيرية واسعة للوثيقتين على مدى شهور من قبل رفاق وأصدقاء الحزب، وكذلك حوارات النشر العلني على مستوى الوطن من شماله إلى جنوبه وفي المهجر أيضا.

وأقر المؤتمر التقرير الفكري والتنظيمي والحزبي التأريخي للفترة ( انقلاب 8 شباط 1963 البعثي الفاشي – سقوط الفاشية واحتلال العراق 9 نيسان 2003).

إذ قدمت وثائق الحزب تحليلا ثوريا معرفيا وتأريخيا للوضع الراهن الكارثي، الذي يعانيه الشعب والوطن، وسبل وأدوات تغييره تغييرا جذريا على كافة الأصعدة، السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والصحية والتعليمية والخدمية

صادق المؤتمرون على مقترحات وقرارات بلاغ حزب اليسار العراقي الصادر في 30/8/2017 في مسألة طبيعة العلاقة مع الحزب الشيوعي العراقي والتيار اليساري الوطني العراقي.
واعتماد البلاغ وثيقة من وثائق المؤتمر الثالث لحزب اليسار العراقي. التي جاء فيها (( توصلت حوارات التيار اليساري الوطني العراقي في الاجتماعات التي جرت في غالبية المدن العراقية وعلى مدار شهور الى:

1- قرار تحويل التيار اليساري الوطني العراقي إلى حزب اليسار العراقي.
2- تكليف أمانة حزبية لقيادة الحزب لمدة عام حتى إنعقاد المؤتمر الثالث لحزب اليسار العراقي، بعد المؤتمر الأول للحركة الشيوعية واليسارية المنعقد بإشراف الرفيق الشهيد الخالد يوسف سلمان يوسف- فهد- عام 1945 والمؤتمر الثاني عام 1970 بادارة كوكبة الرفاق الشهداء الذين تم تصفيتهم من قبل البعث الفاشي بعد المؤتمر.
وعدم الاعتراف بالمؤتمرات اللاشرعية لزمرة عزيز-باقر الانتهازية وزمرة حميد-رائد الخائنة.
3- قرار اعتبار حزب اليسار العراقي امتدادا لحزب فهد وسلام عادل وحسن سريع وخالد احمد زكي ومحمد الخضري ونزار ناجي يوسف ومنعم ثاني وستار غانم وآلاف الشهداء الأبطال…..حزب الهَبْات والانتفاضات والإضرابات العمالية ….حزب الشهداء…
4-قرار القطيعة التامة مع حزب عزيز محمد وحميد مجيد وبقاياه…حزب خط آب التصفوي والجبهة اللاوطنية وتقسيم التنظيم قوميا والسقوط في أحضان المحتل الأمريكي ومجلس الحكم البريمري …حزب الخونة والانتهازيين …)).

انتخب المؤتمرون الأمانة العامة للحزب ومنسقها انتخابا مباشرا لتقود الحزب بين مؤتمرين.

شكل المؤتمرون لجان الإختصاص المركزية، وتبنى نهج بناء تنظيمي جديد يتناسب مع تطور الحياة ووسائل التواصل الاجتماعي الحديثة المتطورة، يعتمد الورش الكفاحية العمالية والفلاحية والطلابية وغيرها في كل محافظة ترتبط مباشرة بالأمانة العامة للحزب.

قرر المؤتمرون عقد كونفرنس حزبي سنوي، وعقد المؤتمر كل ثلاث سنوات.

انتخب المؤتمرون الرفيق صباح زيارة منسقا للأمانة العامة لحزب اليسار العراقي، ومنحه المؤتمر الثالث وسام الرفيق الشهيد الخالد فهد ووسام الرفيق الشهيد الخالد سلام عادل.

من مقرارات المؤتمر الثالث لحزب اليسار العراقي :
(1)
قرار إصدار وثائق المؤتمر
أتخذ المؤتمر الثالث لحزب اليسار العراقي قرارا بطباعة الوثائق على شكل كراس لنشرها وتوزيعها علنا، إضافة إلى نشرها على موقع الحزب الإلكتروني والمواقع التقدمية .

(2)
قرار إنشاء أوسمة القادة الشهداء الأبطال
وسام الشهيد الخالد فهد
وسام الشهيد الخالد سلام عادل
وسام الشهيد الخالد الزعيم عبد الكريم قاسم
وسام الشهيد الخالد حسن سريع
وسام الشهيد الخالد خالد احمد زكي

تبنى المؤتمر الثالث مقترح إنشاء وسام الشهيد الخالد فهد ووسام الشهيد الخالد سلام عادل وفق الشروط المقترحة في الحوارات التي جرت خلال الشهور الماضية، ومنح الكونفرنس السنوي صلاحية منح الأوسمة.

كما تبنى إنشاء الأوسمة التالية
وسام الشهيد الخالد الزعيم عبد الكريم قاسم
وسام الشهيد الخالد حسن سريع
وسام الشهيد الخالد خالد احمد زكي

(3)
قرار منح وتقليد الرفيق صباح زيارة وسام الشهيد الخالد فهد ووسام الشهيد الخالد سلام عادل
ثمن المؤتمرون عاليا دور الرفيق صباح زيارة المعارض لزمرة عزيز -باقر الانتهازية المتفسخة منذ 8 تموز 1979 حيث أسس منظمة سلام عادل في الحزب الشيوعي العراقي في بغداد، والمبادر في التصدي لخونة الحزب الشيوعي العراقي ودماء الشهداء زمرة حميد-رائد، ودوره في إعادة بناء الحركة الثورية العراقية منذ سقوط النظام البعثي الصدامي الفاشي على يد أسياد الأمريكان واحتلال العراق في 9 نيسان 2003 ، وقيامه بمهام نوعية ، ودوره التجديدي الفعال على صعيد اليسار العربي المقاوم.
(4)
قرار منح شخصيات قيادية كفاحية يسارية ووطنية ديمقراطية، عراقية وعربية وسام الشهيد الخالد فهد ووسام الشهيد الخالد سلام عادل ووسام الشهيد الخالد الزعيم عبد الكريم قاسم.
سيُعلن عن الأسماء عند إجراء مراسيم تقليد الاوسمة.

البصرة- العراق
2/10/2018