شيركو جمال ماربين : أبدأ مقالي

شيركو جمال ماربين :

أبدأ مقالي لا يفهم البعض من القياديين او دراويش الحزب الذين تدروشوا حتى وصل بهم الحال الى نسيان اسمائهم السرية مضمون وأهداف كتاباتنا ..

نعم البعض يتوهم بأنك عندما لا تحمل هوية الحزب يعني أنت خارج المنظومة الفكرية، وعندما تحمل الهوية فلك الحق ان تلعب شاطي باطي ..!!

أليس هذا واقع حالنا واعتدنا عليه كأمر مسلم به وخصوصا في المهجر والبلدان الاشتراكية سابقاً..!!

أعود الى موضوعي المهم بالنسبة لي انا وليس للأخرين ..فأنا لا أملي أفكاري على الآخرين..!!

نعم…اقولها وبشجاعة تامة ..أنني فرح جداً بهذه الخطوه عن الاستفتاء.. لأننا تمكنا من تحريك قواعد الحزب والجماهير ..

وأن نقاطع انتخاباتهم والمهزلة التي يقتل ابناء شعبنا تحت يافطتها المسماة زوراً وبهتاناً “الديمقراطية ” والمشاركة في البرلمان والحكومات المتداخلة والمشبوهة من أساسها ..

نعم ان نتيجة الاستفتاء تعتبر نقطة تراجع للقيادة “الفذة ” التي صافحت المحتل وعملت تحت إمرة بريمير ..

نعم ..أنا فرح جداً لتفاعل الرفاق والقواعد

وأرى انها المرة الأولى في تاريخ الحزب بعد شباطط 1963 الأسود تشارك القواعد باتخاذ القرار .

ويجب ان نعلم جيداً بأنه ليس هناك انتخابات..وإن جرت فهي محسومة النتائج سلفاً ..

واعتقد بأن القيادة ” الفذة” على دراية تامة بهذه العملية الغير منطقية واللعب على ذقون شعبنا ..

ونحن لعبنا هذه اللعبة القذرة مع المحتل والمستعمر والاسلام السياسي..!!

نعم يجب ان يكون القرار قرار القواعد وليس قرار القيادة ..فالقواعد هي من يواجه المحتل والإرهاب ويواجهون الرصاص والموت ..!!

نعم قد تمكن رفاقنا أخيراً ولأول مرة في حياتنا من ممارسة الديمقراطية الحزبية المرعبة للقيادات الانتهازية المتتالية ..!

نعم ..أننا فخورون جدا بخطوة الرفاق الذين هم خارج التنظيم ويعملون على تصحيح المسار للحزب ..!!

ونعتبره عمل شاق جداً ويستوجب على الرفاق ان لا يقعوا في مطبات هؤلاء الذين چلبوا بالكرسي كلزكة جونسن ويتبجحون بالأيادي البيضاء المزعومة ..

فجميعهم يستلم رواتب وتقاعدات بالملايين كوزراء ووكلاء وزراء وسفراء ومدراء وبرلمانيين حالهم حال الاحزاب الفاسدة..

ويتمسكنون خطية وكأنهم يعيشون حالهم حال رفاقنا الگاعدين بالصرايف والعشوائيات ..

أشد على جهود رفاقنا في القواعد وأقول لهم اعملوا على هذا المنوال ولا تعطوا الفرصة ان يمرر علينا ما تم تمريره منذ 2003 حتى يومنا هذا ..

عمال وكسبة وحدادين ولحامين

عامل تورنجي