حزب اليسار العراقي – تصريح ناطق رسمي :

يمثل إغتيال القائد الثائر إيهاب جواد الوزني على يد مليشيات وليهم السفيه خامنئي الداعشية الحد الفاصل في ساحات تشرين بين ثوار منتفضون (نريد وطن) حتى النصر وبين خونة ومرتزقة الساحات الملتحقين بانتخابات منظومة 9 نيسان 2003 العميلة التدميرية الإرهابية اللصوصية الفاسدة…

إغتيال القائد الوطني الميداني العراقي الثائر إيهاب جواد الوزني سينقل إنتفاضة تشرين إلى ثورة شعبية تسقط المنظومة العميلة…وبإغتياله سقط خونة الساحات الطامعين في مقعد في مجلس النهاب القتلة..

ندعو كل ثائر تشريني أمين على دماء الشهداء وشعار ( نريد وطن ) الى النزول في الساحات وإعلان العصيان المدني حتى إسقاط المنظمة العميلة..

المجد والخلود للشهيد البطل إيهاب جواد الوزني
أما القتلة الفاشست والخونة والمرتزقة والانتهازيين فمصيرهم مزبلة التاريخ