مشروع النظام الداخلي -المؤتمر الوطني الرابع ( تشرين / أكتوبر 2021 )

حزب اليسار العراقي

2021 / 5 / 2

المنطلقات الأساسية

إن نجاح حزب اليسار العراقي في تحقيق اهدف برنامجه المرحلي للفترة (-2024-2021) يتوقف اساسا على مدى صواب صياغته وبلورته لمشروع سياسي تنظيمي دقيق، وبالاخص ما يتعلق منه بالاستعداد والتوسع والنمو بين الشباب والاجيال الجديدة..وكلما كانت نسبة الكادر الجديد والشاب اكبر، كلما كان استعدادنا اكبر لمواجهة مشاكل المستقبل.

يتبنى حزب اليسار العراقي نهجه الخاص ورؤيته النظرية والعملية وإرادته السياسية الحرة، لكن لا بد من أن تؤطر هذه جميعا، و تنتظم في إطار عمل سياسي و تنظيمي منتج على الأرض .

وقدرتنا على استقطاب الشباب واشراكهم في النشاط الاجتماعي والسياسي الفعال هو مقدمة بلوغ الغاية، وهذا يتطلب وقتا وجهدا كبيرين.

ناهيكم عن المبادرة الشجاعة المتحررة من قيود العمل التنظيمي الروتيني.

.ان وحدة حزب اليسار العراقي الفكرية والتنظيمية تقوم على اساس بالمركزية الديمقراطية وبالفكر العلمي وحرية الرأي، بما فيها حق العضو نشر أفكاره أينما يشاء حتى وإن كانت مخالفة لساسية الحزب .

يقوم حزب اليسار العراقي بتربية وتثقيف الاعضاء والأصدقاء بروح السلام والتسامح والتضامن الأممي مع الشعوب ومساندتها في حق تقرير مصيرها واختيار النظام السياسي والاقتصادي – الاجتماعي بشكل ديمقراطي بعيدا عن التدخلات والضغوطات الخارجية سواء كانت بشكل مباشر او غير مباشر.

يسعى الحزب على تعزيز وتشديد دور رقابة الهيئات الحزبية الدنيا على الهيئات القيادية للحزب، واتخاذ اي قرار سواء كان سياسي او اقتصادي او غيره ينبغي ان يحضى بتأييد وقرار بالاغلبية.

ومن حق اي عضو في الحزب او اي هيئة حزبية من الاعتراض على اي قرار صادر من قبل الهيئات العليا مع توضيح الاسباب الموضوعية والموجبة لذلك.

يناضل الحزب من أجل تعزيز استقلاليته السياسية والتنظيمية والايديولوجية، ويرفض أي تدخل في شؤون الداخلية، وكما يؤكد الحزب على ضرورة استقلالية الهيئات والورش الحزبية في عملها ونشاطها وحسب الظروف والامكانيات المتاحة لها.

في إطار الخط العام لسياسة وبرنامج الحزب، ويسعى الحزب الى تعزيز الديمقراطية داخل الحزب والتأكيد على حرية واحترام الرأي الاخر، ويقرر حق التباين في الآراء ضمن الصراع الفكري داخل الحزب وان يكون ذلك لمصلحة الحزب.

يقوم البناء التنظيمي للحزب وعلى اساس مبدأ المركزية – الديمقراطية، والعمل على اجراء انتخابات داخلية ديمقراطية لجميع الهيئات الحزبية بعيدا عن الجانب الشكلي / الروتيني وبالاقتراع السري، والعمل بمبدأ التجديد المستمر لجميع الهيئات الحزبية قاعدة – قيادة على اساس الكفاءة والاخلاص والنزاهة والتجربة..

والعمل على تفعيل مبدأ النقد والنقد الذاتي الهادف والبناء بعيدا عن البيروقراطية والروتين، بهدف ترسيخ روح العمل الرفاقي الجماعي في جميع هيئات الحزب، وان تكون المسؤولية في العمل الحزبي جماعية وتضامنية ويتحمل مسؤول الهيئة الحزبية مسؤولية اكبر بحكم مسؤوليته وموقعه الحزبي.

.

البناء التنظيمي للحزب ونشاطه

لقد نجح نهج حزبنا المُقر في المؤتمر الوطني الثالث ( 2 -تشرين/اكتوبر 2018 ) المعتمدة على البناء التنظيمي للحزب وفق الورش الكفاحية على الأرض المتحررة من الصيغ التنظيمية التقليدية التي تجاوزتها تطورات الحياة ووسائل التواصل.

وهي ذات بنية الورش الكفاحية المجربة المنتجة التي اطلقها التيار اليساري الوطني العراقي قبل تحوله الى حزب اليسار العراقي .

التي تتميز بروح المبادرة في تنفيذ البرنامج في مختلف القطاعات العمالية والفلاحية والطلابية وغيرها، إضافة الى الهيئات المتخصصة بإدارة الإعلام والدعاية والعلاقات، ناهيكم عن هيئات العمل الكفاحي السري الخاص .


وان تكون قرارات الحزب مستندة الى جهد جماعي ديمقراطي في أتخاذها وتنفيذها ومتابعة نتائجها على الأرض ..والمشاركة الحقيقية لأعضاء الحزب في رسم سياسته وفي صنع القرارات الهامة والمصيرية،.

وان يؤخذ بنظر الاعتبار رأي التنظيم الحزبي فعلياً وليس شكليا وعدم تجاهل رأي الورش والهيئات الحزبية، ونبذ ورفض كل الاساليب اللاشرعية واللاديمقراطية في العمل الحزبي وفي العلاقات الرفاقية وفي مقدمتها واخطرها اسلوب البيروقراطية الحزبية المتعفن. لان ذلك يشكل كارثة على الحزب.

ان الحزب، هو اتحاد اختياري وطوعي من قبل الرفاق بعد اقرارهم لبرنامج الحزب ونظامه الداخلي، ولديهم ايديولوجية علمية واحدة لا تتجزأ وهي ايديولوجية الطبقة العاملة وحلفائها.


1- الترشيح وعضويه الحزب

يحق لكل مواطن او مواطنة ،بلغ 18 سنه ،وبغض النظر عن قوميته او دينه او لونه او مهنته ،ولديه الرغبة الحقيقية من ان يكون عضوا في الحزب، ومن شروط ذلك يتطلب من الراغب الانضمام للحزب ان يدرس ويقرأ النظام الداخلي وبرنامج الحزب، وان يعمل في احدى ورشه الميدانية وحسب ظروفه الخاصة .


2-الإستقالة من الحزب

من حق اي عضو في الحزب ان يقدم استقالته متى ما شاء وحسب قناعته، وعلى الهيئة الحزبية ان تناقش عضو الحزب لمعرفة اسباب الاستقالة والتحاور معه.

ولكن يبقى في النهاية القرار لعضو الحزب بخصوص الاستقالة وبعد اقرارها على الهيئة الحزبية ابلاغ الهيئات العليا للحزب بخصوص ذلك ,حيث يجب احترام خياره الشخصي ومواصلة افضل العلاقة معه .

3- العقوبات الحزبي

ان كل عضو في الحزب وبغض النظر عن موقفه الحزبي يخل بالسلوك الاجتماعي والسياسي والامني، وعدم الالتزام بالنظام الداخلي وبرنامج الحزب توجه له عقوبة حزبية حسب مستوى الخلل وعدم الانضباط الحزبي، فعقوبة التنبيه، ثم عقوبة التوبيخ، ثم عقوبة الانذار، ثم التنحية المؤقتة من الهيئة الحزبية التي يعمل بها، ثم عقوبة التجميد لفترة لا تتجاوز 6 شهور، ثم بعد كل ذلك سحب العضوية .

وتقتصر عقوبة الطرد على فعل الخيانة الموثقة بالادلة القاطعة .

ان قرار اي عقوبة يتخذ بعد دراسة مستفيضة وبحضور الرفيق في هيئته الحزبية والقرار يكون بالاغلبية المطلقة من قبل اعضاء الهيئة الحزبية، وان عقوبة التنحية المؤقتة لمرشح الامانة العامة او طرد عضوها يرتبط بقرار بعد مناقشته بشكل واسع ومفصل من قبل اعضاء الامانة العامة، وتقرر العقوبة بثلثي اعضاء الامانة العامة للحزب.


المؤتمر الوطني

1-يعتبر المؤتمر الوطني اعلى هيئة في الحزب، يعقد كل ثلاث سنوات وفي حالة تعذر ذلك من حق الامانة العامة تأجيله لمدة سنة واحدة.

وتجري انتخابات مندوبي المؤتمر دون إستثناءات وفق الانتخاب الحر والديمقراطي.

2-أن لا تتعدى الفترة بين مؤتمرين ثلاث سنوات.

3- الامانة العامة للحزب المنتخبة في المؤتمر الوطني – هي اعلى هيئة في الحزب بين مؤتمرين، ويمكن تجديد انتخاب اعضائها لدورتين، على أن يجري رفد قيادة الحزب بقوى جديدة كل مؤتمر.
وتجري انتخابات هيئات الحزب ومؤسساته، دون التجديد لأي مسؤول هيئة أكثر من دورتين.

4-انتخاب اعضاء الامانة العامة للحزب ومنسق الامانة العامة من المؤتمر مباشرة.

5-تقوم الامانة العامة بتشكيل لجان الاختصاص داخلها بمن فيها لجنة تنظيم الخارج

ويعتبر الوطني الثالث المنعقد في 2/10/2018 ..هو مواصلة تأريخية للمؤتمر الوطني الاول للحزب الشيوعي العراقي عام 1945 والمؤتمر الوطني الثاني للحزب الشيوعي العراقي 1970.. والكونفرنسات الاول 1944 والثاني 1956 والثالث 1967.


ولا بعترف حزب اليسار العراقي ب ( المؤتمرات – المؤامرات للزمر الانتهازية والخائنة من الثالث عام 1976 وحتى يومنا هذا ) ..

فحزب اليسار العراقي يمثل الامتداد النضالي لمسيرة الحزب الثورية بقيادة مؤسس وقائد الحزب الرفيق الشهيد الخالد يوسف سلمان يوسف- فهد ورفاقه الابطال, والرفيق الشهيد الخالد سلام عادل ورفاقه الابطال .

ونحن اذ نستلهم الجانب المشرق في تجربة الحزب الشيوعي العراقي منذ الحلقات الماركسية الأولى المقترنة بإعلان الدولة العراقية الحديثة عام 1921 والتأسيس سنة 1934 وحتى استشهاد السكرتير العام الشهيد الخالد سلام عادل إثر إنقلاب 8 شباط 1963 البعثي الفاشي الاسود.

ففي نفس الوقت الذي نعتز فيه بانتمائنا إلى ذلك التاريخ، فإننا ميزنا أنفسنا عن الاتجاه الثاني الرسمي الذي قاد الحركة الشيوعية من انتكاسة إلى أخرى منذ 1963 حتى توجت هذه السياسات، بالانخراط ضمن مشروع الاحتلال الأمريكي للعراق، فنحن ورثة التيار اليساري الحقيقي في الحزب الشيوعي العراقي.

وما المحاولات البطولية للقاعدة الحزبية والكوادر والعناصر القيادية الثورية المتمثلة في

-انتفاضة معسكر الرشيد في تموز 1963 بقيادة الشهيد الخالد حسن سريع.

-وافشال القاعدة والكوادر خط آب 1964 التصفوي الذي استهدف حل الحزب الشيوعي العراقي.

-وانتفاضة الاهوار المسلحة 1968 بقيادة الشهيد الخالد خالد احمد زكي .

-ورفض الشهيد الخالد محمد الخضري ورفاقه فكرة التحالف مع البعث الفاشي عام 1970 .

-وانتفاضة القاعدة الحزبية والكوادر الثورية الرافضة لقرار حل المنظمات الديمقراطية عام 1975 .

-واعلان منظمة سلام عادل في الحزب الشيوعي العراقي في بغداد 8 تموز 1979..

-وموقف التصدي البطولي للهجمة البعثية الفاشية عام 1979 بقيادة الشهيد الخالد منعم ثاني ورفاقه.

-واصرار القاعدة الحزبية على تبني سياسة الكفاح المسلح 1979-1989 ودور نزار ناجي يوسف المميز الذي استشهد في مجزرة بشتاشان على يد قطعان المجرمين المقبورين جلال طالباني ونوشيروان .

-وانتفاضة شيوعيون عراقيون في حركة الانصار بقيادة الشهيد الخالد سامي حركات عام 1984 والذي واصل النضال السري في بغداد حتى استشهاده عام 1994 .

-واصدار صحيفة اتحاد الشعب في العراق المحتل 8 تموز 2004 بهدف التصدي السياسي للمحتل واذنابه من القوى الطائفية العنصرية والانتهازية والارهابية وفلول النظام البعثي ومواصلة لمسيرة الاجيال الثورية المتعاقبة في رفع الراية الحمراء ، راية الكفاح الطبقي والوطني من اجل الحرية والعدالة الاجتماعية.

نشوء التيار اليساري الوطني العراقي ( 2008-2018) .

-واصدار جريدة اليسار في 2011 ترحيباً بمغادرة جنود المحتل الامبريالي الامريكي مدحوراً لبلاد الرافدين.

-واصدار جريدة اليسار العراقي 2016 التي دعت الى إسقاط منظومة 9 نيسان 2003 وأعلنت فيها اذار 2019 بأن الانتفاضة الشعبية تطرق الأبواب .


مهام المؤتمر
1- اقرار التقرير السياسي للحزب
2- اقرار مالية الحزب
3- اقرار برنامج الحزب ونظامه الداخلي
4- انتخاب اعضاء الامانة العامة والاعضاء الاحتياط لها ومنسق الامانة العامة

مالية الحزب
ان مالية الحزب تتكون من الاشتراكات والتبرعات للرفاق والاصدقاء ومن انشطة اخرى مثل طبع وبيع الكتب السياسية، ويتم اقرار جدول المالية في كل هيئة حزبية شهريا.