نبذة عن الصراع الأجتماعي من منظور ماركسي ! ” أحمد أعكاشي “

أحمد أعكاشي

الصراع الطبقي والذي يعتنيَ الكثير من قوى اليسار في العالم لبغية إتخاذَ سلاح طبقيً لموجهة طبقات الرأس مال أي من خلال الأحزاب اليسارية بصورة عامة و المنظمات والحركات التي تميل للأتجاة اليساري فينبغي تناول مفهوم الصراع الطبقي بأبعاد أخرى.

مثلاَ ماجاءَ في مقدمة البيان الشيوعي عامِ ١٨٤٨ م لكارل ماركس وفريدريك أنجلز ، هو أن تاريخ المجتمعات هو صراعات طبقية.

بحسب ماركسّ بنى منظومة أديولوجية كاملة ، لكي يمحى الفقر في المجتمعات أي من خلال الثورة الأجتماعية وكذلك لها أسباب مؤدية لذلك لا نقول أعتباطاً وأحدى الأمثال الدافع المغترب للذات.

فهنا في المرحلة الرأسمالية اي المجتمع الذي يمتلئ بالطبقات وصراعها المستمر يتخذ الحراك الثوري في العالم أشكال وانواع عدة فمثلاً على سبيل المثال:

الأضطرابات والضجة في المجتمع و التي تحدث أذ حدثت الضرائب التي تأتي بحق المواطنين وأيضاً صعود بعضاً من المواد الغذائية في السوق أذ صعدَ سعر العرض. فهذا الأمثال التي تحدث بينَ حينٌ وأخرى، فهو يلزمها الدافع الطبقي التي تصبُ بمصلحة طبقتها في البنية الأجتماعية.

فُكل الصراعات على مر عجلة التاريخ هي صراعات طبقية. ما يلزم أن الأمور الجدلية بينَ طبقات المجتمع والتي تنتهي بنهاية المطاف بالتنازل أو المساومة لذلك. أي بين طبقات المجتمع .