كلمة بالقلم الأحمر 12/2/2021: منشور يساري يفضح مجاميع جحوش فلول البعث الإلكترونية التي تتاجر بانتفاضة تشرين ..

نص المنشور (( ستهلوس هذه العار عن قتل أبيها المجرم المقبور صدام جرذ الحفرة لزوجها وأب أولادها النكرة المقبور حسين كامل ..باعتباره عملاً قومچياً جباراً على طريق تحرير القدس ..))

من فوائد هذا المنشور افتضاح جيش النكرة رغد الالكتروني الممول من أموال الشعب العراقي المنهوبة ..والمتطفل على انتفاضة تشرين الشبابية البطولية ..فقد انطلق نباحهم المسعور ضد اليسار العراقي العدو التاريخي للبعث الفاشي وفلوله ..

كما تبرهن مفرداتهم الوضيعة على انهم هم نفسهم قطيع الخبل السفاح مقتدى الغدر ..

نباح چلاب النكرة رغد الوجه الآخر لچلاب الخبل مقتدى

فشباب انتفاضة تشرين وشهداء شعارها ( نريد وطن ) بين استهتار الخبل السفاح مقتدى الغدر ودعارة النكرة رغد ..!!

إذ بعد أن إصطدم الخبل السفاح مقتدى الغدر بإرادتهم الوطنية الفولاذية وفشله في ركوب موجة الانتفاضة…

كشف عن دوره الحقيقي القذر كعميل المهمات الصعبة لوليهم السفيه خامنئي..

وشن حملات ومجازر القتل والاغتيال والخطف والاعتداء على شبابها ..

ولما فشلت هذه الحملات المليشياوية في تصفية الانتفاضة ..

لجأ السفاح مقتدى الى سلاح مزنجر مستهلك استخدمته مليشيات وليهم السفيه خامنئي طيلة فترة الانتفاضة ..وهو اتهام المنتفضين ب ” البعثية ..!!

وها هم آل سعود يسوقون النكرة رغد بنت أبيها صدام المقبور قاتل زوجها التافه حسين كامل لتمارس الدعارة السياسية…

وتتطاول على انتفاضة تشرين وتضحيات شبابها بإدعاء دوراً لها ولفلول حزب أبيها في الانتفاضة ..

وتوفر النكرة رغد بذلك حجة لتوأمها بالجهل والاستهتار والدعارة السياسية الخبل السفاح مقتدى الغدر ..لتصعيد حملته المليشياوية الارهابية الإجرامية ضد شباب الانتفاضة بتهمة ” البعثية “….!!!

فعمالة وسفالة ودونية تجار الطائفية الشيعية الوضيعة سمحت للنكرة رغد بنت المقبور صدام قاتل زوجها التافه ..بأن تتواقح بصلافة القوادة التي تدعي الشرف .. وتظهر اعلامياً لتهذي عن العراق ..

من جهتنا لا نرد على الكلاب البعثية المسعورة فلم يبق لها سوى حق النباح ..

ولكننا سنفضح المجموعات المتاجرة باسم انتفاضة تشرين ..

علماً ان اليسار العراقي قد راقب بدقة منذ انطلاقة انتفاضة تشرين الشبابية الوطنية السلمية محاولات فلول البعث الفاشي الفاشلة للحصول على موطئ قدم في ساحات الانتفاضة .. وتصدى لتلك المحاولات سياسياً وميدانياً..

ولدينا معلومات دقيقة لم نكشف عنها حفاظاً على عملنا اليساري السري الخاص بهذه المهمة .. مهمة تصدي اليسار العراقي لمحاولات فلول البعث الفاشي الاندساس في الساحات ..