المليشيات الخامنئية تحمى السفارة الامريكية وحكومة الدمية الكاذبي تجوع الشعب وتستهتر بانتفاضته

ان يوميات المشهد العراقي المتغير بسرعة رغم تعقيداته تشير الى قرب ساعة الانتصار ..

‏فبعد أن هاجمت مليشيات وليهم السفيه خامنئي السفارة الامريكية تحضيراً لزيارة سليماني والإعداد لانقلاب يبدأ بتطويقها..اغتاله الامريكان لقطع الطريق على تنفيذ الانقلاب ..فنبح الخبل السفاح مقتدى الغدر وإقسم برب الراقصات بغلقها وهكذا فعل أمراء المليشيات ..
وحينما يخرف الخبل السفاح اليوم عن رفض ” السلاح خارج الدولة ” فهو بالضبط كالعاهرة التي تدعي الشرف ..عاهرة موديل جديد معممة ..

من جهته المليشياوي الولائي العلني قيس صاحب مليشيا عصابات الباطل يفضح ألاعيب ودجل المليشياوي الولائي الهمايوني الخبل السفاح مقتدى الغدر ..ويتهمه بقصف السفارة الامريكية سراً وأدانة القصف علناً
وخيوطهم جميعها بما فيها خيوط الدمية الكاذبي بيد وليهم السفيه خامنئي الذي يستخدمهم دُماً متحركة في لعبة القط والفار مع الامريكان .

واليوم يقسم جميعهم على حمايتها تنفيذاً لأوامر وليهم السفيه خامنئي ..ليبرهنوا على ما أعلنوه بأنهم سيقاتلون الى جانب المئات الصهيوني اللقيط فيمإذا أمرهم وليهم السفيه بذلك ..

آيا أبناء السفارات تجار مقاومة المقاولة ويتهمون شباب وشابات انتفاضة تشرين وشهداء نريد وطن بالعمالة للسفارات ..!!

ناهيكم عن وصف المنتفض التشريني بأنه شارب الخمر في محاولة وضيعة يتوهمونها تُسيئ الى سمعته ..
بيننا اثبت شارب الخمر انه المنقذ للإنسانية من وباء كورونا فهو من بحث واوجد اللقاح ..

وهو الثائر الذي استشهد من أجل الشعب والوطن ..

أما المعمم فكان الداعشي الشيعي والسني الفاشي العميل والقاتل والناهب ..
وها هو بائع الخمر يحافظ على الأسعار أما ابو رگعة الباذنجان في گصته فهو من رفع الأسعار ما أن سمع بقرار حكومة الدمية الكاذبي بتعويم سعر الدينار العراقي مقابل الدولار الامريكي ..!!

فتوقيتات قصف سفارة الغزاة الامريكان من قبل نغولتهم القادمين الى السلطة ركاب العربة الايرانية الملحقة بالدبابة الأمريكية عند اسقاط نغلهم الاكسباير المقبور صدام ..
هي توقيتات مقاولة الدعارة السياسية بين عملاء الدبابة والعربة ضد عدوهم المشترك ..الشعب العراقي.

وتخفيض سعر الدينار العراقي مقابل الدولار نقطة التدحرج نحو الهاوية المعتمدة في ورقة الدمية الكاذبي السوداء وفق شروط البنك الدولي القاضية بحماية الناهبين المحليين والإقليميين والدوليين وتجويع الشعب العراقي برمته ..

وسط تهليل دمبكچية الكاذبي الذين لا يعدون كونهم سوى مرتزقة حققوا أقصى رغباتهم الذاتية الأنانية الضيقة فبعد إن كانوا يلهثون خلف هذا الحوت أو ذلك المحافظ للعمل تحت خدمته..اصبحوا مستشارين رئيس وزراء برتبة دمبكچي.

وتباكي أبوق قناة المسعور بارزاني على العميل السفاح عادل زوية ..هو تباكي المرتزق على فقدان سيد نهب ميزانية العراق ونفط العراق بتسهيل عادل العميل وراثياً وطوعياً ..ومحاولة لحرف مسار اتجاه الصراع الطبقي الذي امتد الى اقطاعيتي أربيل والسليمانية في إطار انتفاضة تشرين المتصاعدة نحو الثورة الشعبية الوطنية العراقي على كامل مساحة الوطن .

أن كل ذلك يجري لحظة التقاء مصالح عربان الخليج وأسيادهم الكيان الصهيوني اللقيط ونظام الملالي في ايران على إبعاد العراق عن وجوده كمركز ل (طريق الحرير)الذي يربط أوروبا بآسيا.يساعدهم في مؤامرتهم الدولية الكبرى عملائهم وعلى رأسهم المسعور بارزاني والخبل السفاح مقتدى الغدر وخميس الخنجر المسموم في خاصرة العراق

وما الترويج للانتخابات المبكرة المزعومة سوى وسيلة لكسب الوقت لتمرير أخر مرتخل تدمير العراق وتفتيته ..

فمن المستحيل إجراء انتخابات مبكرة حرة ونزيهة في ظل سلطة المنظومة العميلة المليشاوية التدميرية الارهابية .ومن يدعو لخوضها واهم وغالبيتهم هم من 10% المصوتين المتوهمين بإمكانية التغيير عبر المشاركة في إنتخابات 2018 بقوانين وتنفيذ وإشراف لصالح الطغمة العميلة الحاكمة.وتم تزوير اصواتهم

والدعوة الى التظاهر لا فائدة منها أن لم تدعو الى العصيان المدني وإضراب عمال النفط حتى اسقاط الحكومة العميلة وتشكيل حكومة الإنقاذ الوطني .

فانتفاضة تشرين تصنع قادتها الشباب الأمناء على دماء شهداء نريد وطن ..المنتفضون حتى النصر ..


ولم يبق أمام الشعب العراقي من خيار سوى خيار رفع الكارت الأحمر في مواجهة ورقتهم السوداء.ورقة حيتان العمالة والدمار والقتل ودميتهم الكاذبي المسماة زوراً بالبيضاء..

والعصيان المدني وإيقاف تصدير النفط هو الرد على استهتار حكومة العمالة والنهب بقوت العراقيين

ليرتقي بانتفاضة تشرين المعمدة بدماء شهداء نريد وطن الى محطة الثورة والخيار الطبقي والوطني التحرري وتشكيل حكومة الإنقاذ الوطني ورميهم في مزبلة التاريخ..!!

‏#فإما_النصر_أو_النصر..
‏#المجد_للشهداء ..#الموت_للقتلة

جريدة اليسار العراقي

2020 / 12 / 22