المنطقة العربية في قبضة ” اسرائيل الكبرى” من النيل للفرات..ولا تزال فلول القومچية تنهق بشعار تحرير فلسطين ..!!

فبفضل شعارات الدكتاتور المتأمر جمال عبد الناصر والدكتاتور الفاشي صدام حسين ووليهم السفيه خامنئي القومچية
والإسلامية الفاشية وعلى رأسها شعارهم سيئ الصيت ” لا صوت يعلو فوق صوت المعركة ” المترجم الى قمع الشعوب وتجويعها وإذلالها وتدمير الأوطان..والهزائم أمام الصهاينة والتفريط بالأرض ..

ها هو الكيان الصهيوني اللقيط ينجز الحلم المستحيل” اسرائيل الكبرى من النيل الى الفرات “

فقد حقق الكيان الصهيوني هدف دولة ” اسرائيل الكبرى من النيل الى الفرات “..

وها هي الممالك والمشايخ والجمهوريات العربية تتسابق لإعلان الولاء كولايات لأورشليم العاصمة الحاكمة ..

والتخطيط جارٍ على قدم وساق لتسلم اليهود العرب الصهاينة مفاتيح الاقتصاد والسياسة والقرار في بلدانهم العربية الأصلية..

ولا تزال فلول القومچية الناصرية والبعثية المهزومة المعزولة الكارتونية المنبوذة المحتقرة ووريثها مقاومة المقاولة الإسلامية المستكملة للهزائم تنهق بالشعارات القومچية لتحرير فلسطين ..

وتمارس المليشيات الإسلامية الفاشية القمع والارهاب ضد شعوبنا في منافسة مع توأمها القومچي الفاشي المهزوم..ليس على القتل والقمع والنهب فحسب..

وإنما على تفتيت البلدان وتدميرها تدميراً شاملاً باسم ” تحرير فلسطين ” ..

وبل واستكمال شروط الانتصار النهائي للحركة الصهيونية العالمية وكيانها اللقيط في فلسطين …بتحويله الى أمبراطورية تحكم العواصم العربية من القدس ..

وأكثر ما يثير السخرية والاستهجان والاحتقار هي تلك البيانات الصادرة عن الفصائل الفلسطينية ومن على شاكلتها من الاحزاب الشيوعية والقومية الموات في البلدان العربية ..
المنادية بضرورة حل الخلاف بين غزة حماس وضفة الفتح ..الى أخره من سلسلة الخزعبلات ..

أن اليسار العراقي إذ يهنئ الشعب الفلسطيني الشقيق بتحرره من متاجرة العملاء ممالك ومشايخ الخليج الذين نزعوا الأقنعة وكشفوا كونهم نغولة الكيان الصهيوني اللقيط …

نجزم بأن ساعة أخذ الشعب الفلسطيني قضيته بيده قد حانت وسينتج عنها حركة شعبية مقاومة متحررة من الانظمة والهياكل والتسميات والمنظمات المتهرئة الفاسدة المهزومة ..

فشباب فلسطين هم من سيحسم مصير معركة فلسطين..

ونؤمن إيماناً مطلقاً، معرفياً وتأريخياً وسياسياً، بمواصلة الشعوب العربية ثوراتها الشعبية الطبقية الوطنية التحررية وتصعيدها لاسقاط الانظمة العميلة اللصوصية وإقامة الانظمة الوطنية الديمقراطية في دولة العدالة الاجتماعية والتنمية والتقدم ..

حزب اليسار العراقي
بغداد-العراق
23/12/2020