The formation of the National Salvation Government to obtain international recognition as an Iraqi national government free from mercenaries and foreign domination and control )

( The formation of the National Salvation Government to obtain international recognition as an Iraqi national government free from mercenaries and foreign domination and control ) The legitimacy of the National Salvation Government is baptized with the blood of the October 2019 Youth Uprising, the peaceful protests, which is escalating towards a popular revolution, and is derived from the isolated and forged 2018 elections boycott. The boycott and the uprising that expresses the Iraqi national popular will rejecting the ruling client system. There is no legitimacy for a government that is a puppet of militias responsible for unemployment, destruction, murder, treachery, plunder, starvation, humiliation, fraud, bankruptcy and stands in the way of holding free and fair elections. Muqtada al-Sadr’s treachery and disregard for the souls of the youth of the October uprising and his al-Mahdi militia’s massacres were only possible through prior agreement with all its terrorist governing parties and the complicity of the Al-Kadhemi government. It demonstrated the government’s deliberate and open inability to impose security, confine weapons, and the dominance of Shiite militia terrorism, the complicity of the Popular Mobilization Units in the killing of the people and its hypocrisy in its sectarian definition of terrorism, and the collapse of the security services that had proven incompetent in protecting citizens. And lethality and the silence of the House of Representatives on the massacres of Nasiriyah. Barzani’s militia orders to exploit the deteriorating situation in the country to plunder and smuggle Iraqi oil with illegal agreements that threaten the unity and independence of Iraq. And Iran’s blatant interference in the security and political affairs in Iraq. The deterioration of the security situation and its danger are threats to the unity of Iraq and the region. All this demonstrated the non-functoinality of the government and the necessity of forming a national salvation government, declaring a state of emergency in the country, and for the president Barham Salih and minister president Mustafa Al-Kadhemi to dissolve the House of Representatives, resign immediately and hand over power to the Iraqi people under the supervision of the United Nations and under the guarantee of the Security Council. The National Salvation Government will be formed under an international tutelage for a period of one year according to the following specific tasks:

1. The trial of the murderers of the martyrs and the corrupt politicians and their proxies before local and international courts, the clarification of the fate of the kidnapped and detainees, the clarification of the conditions of prisoners and the return of the displaced to their cities.

2. An end to the Iranian terrorist hegemony and blatant Iranian interference in the internal affairs of Iraq.

3. Develop urgent solutions to intractable crises, especially electricity, services and unemployment.

4. Conducting free and fair elections under the supervision of the United Nations, and providing the conditions for their completion, starting with dissolving militias and ensuring state monopoly on the use of force, passing legislation for party and election laws, and ending with the formation of independent executive and oversight bodies.

The Signatories: The preparatory body for the formation of the National Salvation Government (A group of leaders of the protest squares, the peaceful popular youth of the Tishreen Uprising, union, professional, legal, cultural and intellectual bodies. This is an initiative of personalities, not political parties and organizations. A list of the names of the signatories will be attached to the memorandum submitted to the UN Security Council, with an emphasis on providing guarantees that the names will not be published or leaked in order to ensure their safety. 28/11/2020 Baghdad, Iraq


( تشكيل حكومة الإنقاذ الوطني لاستحصال الاعتراف الدولي بها كحكومة وطنية عراقية متحررة من العملاء وسيطرة وهيمنة الأجنبي )

‏فشرعية حكومة الإنقاذ الوطني معمدة بدماء انتفاضة شهداء تشرين 2019 الشبابية الوطنية السلمية المتصاعدة نحو الثورة الشعبية، ومستمدة من مقاطعة انتخابات 2018 المعزولة المزورة.. ‏المقاطعة والانتفاضة المعبرة عن الإرادة الشعبية الوطنية العراقية الرافضة للمنظومة العميلة الارهابية الحاكمة بإمرة وحماية أسيادها . ‏ولا شرعية لحكومة دمية مليشيات العمالة والخيانة والدمار القتل والغدر والنهب والتجويع والإذلال والدجل والإفلاس واستحالة إجراء انتخابات حرة نزيهة في ظلها . ‏ولم يكن استهتار مقتدى الغدر بارواح شباب انتفاضة تشرين واستباحة مليشياته الداعشية لدمائهم الزكية إلا بالتواطؤ والاتفاق المسبق مع جميع اطرافها العميلة الارهابية وتواطؤ حكومة الكاظمي. ‏فقد برهن عجز الحكومة المتعمد والمفضوح عن فرض الامن وحصر السلاح وانفلاته وهيمنة ارهاب الميليشيات الشيعية. ‏وتواطؤ هيئة الحشد الشعبي في قتل الشعب ونفاقها في تعريفها الطائفي للارهاب، وانهيار الاجهزة الامنية التي اثبتت عدم كفائتها بحماية المواطنين. ‏وخذلان وسكوت مجلس النواب على مجازر الناصرية. ‏وتأمر مليشيات بارزاني في استغلال الأوضاع المتردية في البلاد لنهب وتهريب النفط العراقي باتفاقيات لا شرعية تهدد وحدة واستقلال العراق. ‏والتدخل السافر لإيران بالشأن الأمني والسياسي في العراق. ‏وتدهور الوضع الأمني وخطورته على وحدة العراق والمنطقة.. ‏برهن كل ذلك على وجود فراغ حكومي مفضوح وعلى وجوب تشكيل حكومة الإنقاذ الوطني وإعلان حالة الطوارئ في البلاد . ‏فعلى برهم صالح ومصطفى الكاظمي حل مجلس النواب والاستقالة فوراً وتسليم السلطة للشعب العراقي بإشراف الأمم المتحدة وبضمانة مجلس الأمن الدولي . ‏حيث يتم تشكيل حكومة الإنقاذ الوطني تحت وصاية دولية للمرحلة الإنتقالية لمدة عام وفق المهام المحددة التالية :

‏1-محاكمة قتلة الشهداء والفاسدين امام محاكم محلية ودولية والكشف عن مصير المخطوفين والمعتقلين وتصفية أوضاع السجناء وإعادة النازحين الى مدنهم . ‏

2-انهاء الهيمنة الارهابية الايرانية والتدخل الايراني السافر في شؤون العراق الداخلية . ‏

3-وضع حلول عاجلة للأزمات المستعصية خصوصا الكهرباء والخدمات والبطالة .

‏4-إجراء انتخابات حرة ونزيهة تحت اشراف الأمم المتحدة، وتوفير شروط إنجازها،بدءاً من حل المليشيات وحصر السلاح بيد الدولة مروراً بتشريع قوانين الاحزاب والانتخابات وانتهاء بتشكيل الأجهزة التنفيذية والرقابية المستقلة . ‏

الموقعون الهيئة التحضيرية لتشكيل حكومة الإنقاذ الوطني ‏( نخبة من قادة ساحات الإحتجاج وشباب إنتفاضة تشرين الشبابية الشعبية السلمية وشخصيات نقابية ومهنية وقانونية وأدبية وفنية .. ‏وهي مبادرة شخصيات وليس احزابا وتنظيمات سياسية.) ‏وسترفق قائمة اسماء الموقعين بالمذكرة المقدمة الى مجلس الأمن الدولي مع التشديد على توفير ضمانات عدم نشر الأسماء أو تسريبها حرصاً على سلامتهم .. 28/11/2020 بغداد-العراق