Terrorizing the families of The Iraqi Great Demonstrators – Revolutionary Heroes

*Terrorizing the families of The Iraqi Great Demonstrators – Revolutionary Heroes.

*The provocative yet hideous and unethical campaigns in Iraq and Lebanon of pro “nefarious guardian jurist” in Iran – the cheap digital henchmen

*Buying the vicious conscience of the mercenaries at demonstration blocks materially; by providing money and political positions, especially after appointing – or “initiating” – their puppet

*The malicious fabrication of demonstration spots – sit-ins – in the name of October Revolution or artificial names to be registered as “electoral entities” etc

*Their nefarious yet ill-mannered guardian jurist Khamanei decided to use his spoiled henchman, the retarded maniac murderer “Mr. Muqtada dude” to inflict a bloody yet cowardice hit to the revolution; therefore, Muqtada, the infamous yet treacherous mercenary, bloodthirsty Iranian goon and the psychopath of theft and great imposter has executed his master’s orders by openly announcing an explicit threats of murder and tribal instigation in the manner of Saddam Hussain to suppress the revolution

The intentionally leaked information has confirmed that he recruited hundreds of professional killers – thugs – to carry out that despicable mission. They are on high alert

Their corrupt militia of the promiscuous guardian jurist Khamanei has facilitated the means to accomplish this conspiracy by inventing Karbala’s events and the attack on the funeral procession of the Iraqi great uprising martyrs

The meeting of the corrupt and extreme right-wing Plasschaert was not a coincidence with the shady “Abu-Fadak” the head-thug of their phony guardian jurist’s militia.
Especially as Trump is facing the aftermaths of Bush 1991, which means his fears as if the disciple system falls by the hands of the Iraqi national will

It seems that history may repeat itself; as Trump would follow his predecessor Bush how he let Saddam to eradicate 1991 uprising. Therefore, Donald Trump may let the henchmen, thugs and other proxy under dogs of Iran to assassinate the great October Revolution 2019!?
As Iran’s militias entered cross through boarders alongside with the uprising in March, 1991 and turned it from popular national uprising, sparked by a patriotic soldier on his way back home from first Gulf war in Kuwait-Basra, to bloody yet unfortunate one in favour of their phony guardian jurist to terminate the October Revolution 2019

But the brave standoff of patriotic chiefs of tribes against the underdog thug Muqtada was a great slap to isolate him and ended him up as Saddam’s midget, only the fake yet infamous chiefs of tribes – so called “56 chiefs” (a term to ridicule the fake corrupt one as a looters, henchmen, hustlers etc.).

Moreover, the great speech of the martyrs mother Mohannad from the heart of the city of Najaf closed the pages of superstitious yet misleading and provocative – cowardice sites of the murderer Muqtada

Her words will inspire the young demonstrators from both genders of Great October Revolution 2019, and will encourage the spirit of their legendary and invincible revolutionary will against oppression and tyrany

The speech of the revolutionary martyrs’ mother Muhannad inflicts a huge slap on the maniac Muqtada’s face. It was indeed more courageous than all powerful officials that never dare to utter a word, those whom claiming the reformations, and on the top of them the puppet Al-Kadhimi

That “Al-kathibi – liar” (Iraqi PM Mustafa Al-Kadhumi) whom exposed his weakness and the silliness of his shallow personality openly when he describe Muqdada “the maniac thug” as “the Master of Resistance”

The speech of that great mother of great martyr has made them shamefully naked, those mercenaries of uprising blocks, whom joined Al-Kathibi – lair – for a fisfull of dollars

Not to mention her brave Iraqi patriotic speech on behalf of the October Revolution’s Martyrs, as a Coup de grâce – blow of mercy to the Iraqi “Communist” Party ICP treacherous leaders – the subservients of Paul Bremer – whom betry the Party’s high values and its glorious historical strive and its martyrs bloods for a “free homeland and joyful nation”

Unfortunately, the pack of wolves of the treacherous mule “Mr.J Al mutiya – the civil communism” has described Muqtada the bloodthirsty boy as “the leader of their political block”

No one faced that crooked subservient Muqtada with his reality but the heroine Muhannad’s mother the spoksperson of the mart

The Iraqi Left Wing is about the continuous revolutions that baptized with the tens of thousands of martyrs bloods and thousands others of prisoners over a century against the subservience and oppression and for the beloved homeland freedom and the people’s dignity

The scream of patriotic mother, a true Iraqi woman, Mohannad’s mother, one of great revolutionary youth of the great Iraqi epic revolution will always blow into our minds, our souls, our true consciences. It was the best speech of all times. Indeed, as we say: one woman match thousands men
This historical lesson is a true living example to the generations to come

Iraqi Left Party
Baghdad
October 10th, 2020

*ارهاب عوائل المنتفضين ..

*وحملات الفضائيات المليشياوية التحريضية والتشويهية في العراق ولبنان الموالية لوليهم السفيه ..حملات الجحوش الالكترونية ..

*وشراء ذمم مرتزقة الساحات بالمال والمناصب خصوصاً بعد تنصيب الدمية الكاذبي ..

*وفبركة دكاكين شبابية باسم تشرين او تسميات مستحدثة وتسجيلها ككيانات انتخابية …الخ

قرر وليهم السفيه خامنئي استخدام الخبل السفاح المستهتر مقتدى لتوجيه ضربة دموية للانتفاضة، فترجم مقتدى حوت العمالة والقتل والنهب والدجل الأكبر أوامر سيده بتهديد علني بالقتل وتحريض للعشائر على طريقة المقبور صدام لاستباحة دماء المنتفضين .

وتؤكد المعلومات المسربة عمداً بأنه قد جهز مئات القتلة المحترفين للقيام بهذه المهمة القذرة.. وتم وضعهم تحت الأنذار .

حيث مهدت مليشيات وليهم السفيه لتنفيذ هذه المؤامرة بافتعال حادثة كربلاء والهجوم على موكب شهداء الانتفاضة .

وليس مصادفة اجتماع بلاسخارات اليمينية المتطرفة الفاسدة بابو فدك زعيم مليشيات وليهم السفيه ..
خصوصاً وأن ترامب يواجه موقف بوش في العراق عام 1991 ..اي خوفه من سقوط المنظومة العميلة على يد الشعب العراقي ..وبالإرادة الشعبية الوطنية العراقية .

وليس مستبعداً أن يقدم ترامب على خطوة بوش ذاتها بإطلاق يد المنظومة العميلة لتصفية انتفاضة تشرين كما فعل بوش بإطلاق يد المقبور صدام لتصفية انتفاضة أذار 1991 .

وكما دخلت مليشيات ايران عبر الحدود على خط انتفاضة أذار 1991 وحولتها من انتفاضة شعبية وطنية أشعل شرارتها جندي عراقي منسحب من الكويت الى البصرة .
حولتها مليشيات وليهم السفيه الى مواجهة دموية تخريبية تسببت بإجهاضها ..
يقوم اليوم نظام وليهم السفيه بذات الدور اليوم لإجهاض انتفاضة تشرين 2019.

وجاء تصدي وجهاء العشائر الوطنيون لتخريفات السفاح مقتدى الدموية لتعزله قزماً صدامياً يطبل له ” مشايخ ال 56″ المفضوحة المحتقرة .

وقد أغلقت كلمة أم الشهيد مهند ومن قلب النجف بوجه السفاح مقتدى صفحات التخريفات التضليلية والتحريضية الجبانة.

كلمة أم الشهيد مهند التي ستلهم شابات وشباب انتفاضة تشرين وتجعل من إرادتهم الثورية الأسطورية قوة فولاذية لا تقهر..!!

كلمة أم الشهيد الشاب الثائر مهند بوجه الخبل السفاح مقتدى بما لا يجرؤ على قوله أكبر راس في المنظومة من مدعي ” الاصلاح “..وفي مقدمتهم الدمية الكاذبي .

هذا الكاذبي الذي كشف عن جبنه وتفاهة شخصيته علناً حينما وصف الخبل السفاح مقتدى ب” سيد المقاومة ” .

وعرت كلمة أم الشهيد مهند خيانة وجبن مرتزقة الساحات الملتحقين بالكاذبي مقابل الدولار ..

ناهيكم عن اطلاق كلمتها الوطنية العراقية الشجاعة باسم دماء شهداء تشرين رصاصة الرحمة على قادة الحزب “الشيوعي” البريمري خونة الحزب الشيوعي العراقي وتاريخه الكفاحي المجيد ودماء شهدائه من أجل وطن حر وشعب سعيد ..
زمرة الخونة رائد-مفيد-جاسم المطية “الشيوعية -المدنية” للسفاح مقتدى الموصوف من قبل هذه الزمرة الخائنة ب ” قائد الكتلة التاريخية ” المزعومة .

فلم يواجه العميل مقتدى السافل بحقيقته سوى البطلة أم مهند ناطقة باسم دماء الشهداء ..

واليسار العراقي .
يسار الانتفاضات والثورات المستمرة المعمدة بدماء عشرات آلاف الشهداء ومئات آلاف السجناء على مدى قرن من الزمان ضد العمالة والظلم ومن أجل حرية الوطن وكرامة الشعب .

كلمة أم مهند بوجه مقتدى حوت العمالة والقتل والغدر والنهب والدجل الأكبر لحظة إعلانه عن أوامر سيده السفيه بتصفية شباب انتفاضة تشرين دموياً وتجهيزه ألف مجرم مليشاوي مسلح لهذه المهمة القذرة .

هي صرخة أم وطنية عراقية بطلة ستلهم ( شابات وشباب انتفاضة تشرين 2019 -شباب وشابات ثورة تشرين 2020 ) ..
وتجعل من إرادتهم الثورية الأسطورية قوة فولاذية لا تُقهر تسحق المنظومة العميلة التدميرية وتلحقها بالنظام البعثي الفاشي المقبور في مزبلة التاريخ .

وطنيون عراقيون ونفتخر

ذيل لوگي انعل ابوايران لابوامريكا

هاية شبابك ياوطن هاية

ضحت بدمها ورفعت_الراية

منتفضون حتى النصر

فإما النصرأو_النصر

المجد_للشهداء

الموت_للقتلة

حزب اليسار العراقي
بغداد
10 تشرين / أكتوبر 2020