«الحركة نحو الاشتراكية» يحسم الانتخابات الرئاسية البوليفية من الجولة الأولى

فاز المرشح الرئاسي اليساري، لويس آرسي، عن حزب «الحركة نحو الاشتراكية» الذي ينتمي إليه أيضاً الرئيس الأسبق، إيفو موراليس، بالانتخابات الرئاسية في بوليفيا من الدورة الأولى بحصوله على أكثر من 52% من الأصوات بحسب عدة استطلاعات رأي.

وتقدم آرسي (57 عاماً) بأكثر من 20 نقطة على منافسه الرئيسي كارلوس ميسا، ويكون بذلك أعاد «الحركة نحو الاشتراكية» إلى الحكم بعد استقالة الرئيس الأسبق إيفو موراليس في تشرين الثاني/2019 بعد أن شهدت البلاد تصعيدات وتوترات كان للولايات المتحدة الأمريكية اليد الطولى في إشعالها.

وقال آرسي خلال مؤتمر صحافي برفقة نائب الرئيس ديفيد شوكيوانكا إن بوليفيا «عادت إلى الديموقراطية» مضيفاً: «سنعمل من أجل جميع البوليفيين وسنشكل حكومة وحدة وطنية»، ورحبت رئيسة البلاد بالوكالة جانين انيز بفوزه مغردة على تويتر: «ليس لدينا بعد تعداد رسمي لكن بحسب المعطيات التي بحوزتنا، لقد فاز آرسي شوكيوانكا بالانتخابات».

وبحسب استطلاع للرأي نشرته محطة يونيتل الخاصة فان آرسي نال 52,4% من الأصوات مقابل 31,5% للرئيس السابق كارلوس ميسا (2003-2005). وأفاد استطلاع آخر نشرته المؤسسة الكاثوليكية «جوبيليو» أن مرشح اليسار نال 53% من الاصوات مقابل 30,8% لمنافسه.

وأعلن موراليس من الأرجنتين فوز حزبه قائلاً إن «الحركة نحو الاشتراكية فازت بالانتخابات بفارق كبير بما يشمل مجلس الشيوخ ومجلس النواب. آرسي هو رئيس بوليفيا».