الخبل السفاح مقتدى من مؤامرة تطويق الخضراء 2016 لإفشال محاولة تشكيل حكومة الإنقاذ الوطني الى مؤامرته الراهنة لتصفية انتفاضة تشرين 2019 دموياً ..!!

أقدم الغادر مقتدى على دخول المنطقة الخضراء في آذار 2016 بعد تيقنه من معلومات كانت قد تسربت اليه بوجود محاولة لإعلان حكومة الإنقاذ الوطني من داخل الخضراء على يد شخصيات عسكرية ومدنية وطنية عراقية مدعومة من اليسار العراقي وإعلان حالة الطوارئ في البلاد واعتقال جميع حيتان العمالة والقتل والنهب لتقديمهم للمحاكمة .

فقرار إسقاط المنظومة العميلة وإعلان حكومة الإنقاذ الوطني كان قد أُتخذ في تموز 2014 إثر احتلال داعش الموصل والمنطقة الغربية والتوجه نحو بغداد وهروب غالبية الحيتان واتباعهم من المنطقة الخضراء .

وجاء استناداً الى عمل وطني منظم منذ العام 2012 من قبل شخصيات وطنية عسكرية ومدنية وطنية عراقية في الدولة العراقية وبدعم من اليسار العراقي وتنسيق معه .

اتصل قائد سريا مقتدى عند اقترابه من المنطقة الخضراء (عشية دخول مقتدى لها في أذار 2016 ) بالعميد شريف إسماعيل المرشدي، قائد اللواء 57 المكلف بأمن تحركات رئيس الوزراء حيدر العبادي وطلب منه السماح لمليشيا السرايا دخول المنطقة الخضراء تحضيراً لدخول مقتدى .

فرفض العميد المرشدي وبعد تهديدات متبادلة أُجبرت مليشيا سرايا السفاح مقتدى على الانسحاب .

وفي ذات الليلة اتصل العميل نوري المالكي من داخل الخضراء مرعوباً ولثلاثة مرات بالعميد المرشدي، الذي لم يجب سوى على الاتصال الثالث زاجراً نوري المالكي ” شبيك شتريد؟”..فسأل نوري مرعوباً ” هل ستسمح لهم بالدخول ؟”..

فكان جواب العميد المرشدي ( لن اسمح لهم بالدخول لا حرصاً على حياتك ولا على حيدر العبادي وانما دفاعاً عن سيادة الدولة العراقية )

ولم ينس السفاح مقتدى هذا الموقف المهني الوطني المشرف، فليس مصادفة ان يقوم السفاح باغتيال العميد شريف إسماعيل المرشدي علناً في أذار 2018 .
ويمنح الفريق محمد رضا الذي أهان الرتبة العسكرية العراقية بتقبيله الذليل ليد الخبل السفاح مقتدى عند دخوله المنطقة الخضراء، يمنحه في آيار 2018 مقعداً في برلمان النهاب وتنصيبه رئيساً للجنة الأمن .

وكان اليسار العراقي قد هيأ مركزاً في الجهة المقابلة للمنطقة الخضراء في شارع ابي نؤاس للتواصل مع صلتنا في داخلها لتنسيق الخطوات المتفق عليها واتخاذ الإجراءات السريعة اللازمة المطلوبة وفق التطورات، وكذلك فتحنا اتصالاً مع فضائية روسيا اليوم لايصال صوتنا للعالم .

إضافة الى التواصل مع قادة ساحات الاحتجاج وفق اتفاق مسبق وخطة مهيئة لساعة التنفيذ .

ناهيكم عن الاتصالات السرية بتكليف من القيادة الوطنية المشتركة لإعلان حكومة الإنقاذ الوطني، التي كان أجراها اليسار العراقي الداخلية والإقليمية والدولية ومع حزبيين يساريين عربيين مؤثرين اقليميا ودوليا .

فقد ركزت الخطة والتحضيرات والاتصالات الداخلية والإقليمية والدولية على خطوة اعلان حكومة الإنقاذ الوطني تنفيذاً للإرادة الشعبية الوطنية العراقية، وليس انقلاباً عسكرياً، كما ادعى السفاح مقتدى عند تبليغه عنها لمكتب السيستاني في النجف ووليه السفيه خامنئي في طهران .

حيث صدرت له الأوامر من سليماني مباشرة بتنفيذ سيناريو تطويق المنطقة الخضراء ودخولها شخصياً لعرقلة وافشال تنفيذ المخطط الوطني العراقي لإعلان حكومة الإنقاذ الوطني.

أي القيام بحركة شعبوية غوغائية ظاهرها شعار ” شلع قلع ” التظليلي وباطنها حماية المنظومة العميلة من السقوط بأيادي وطنية عراقية مؤهلة للحفاظ على سيادة العراق الوطنية في دولة وطنية ديمقراطية تحقق العدالة الاجتماعية في المجتمع .

ومنذ أذار 2016 تصاعد دور السفاح مقتدى، فانتقل من راكب الموجات الاحتجاجية وأبو المهل الزمنية للحكومات العميلة، وهو جزء منها باعتباره حوت العمالة والقتل والنهب والدجل الأكبر فيها.

انتقل وبأوامر من وليهم السفيه في طهران من دور راكب الموجات الاحتجاجية الى مخرب وقامع وسفاح علني لابطال انتفاضة تشرين…
ولما سقطت جميع خططه وافتضاح دور سائرون كشريك أساسي في تشكيل حكومتي العميل عادل عبد المهدي والعميل الدمية مصطفى الكاظمي .

فبعد ان افتضح دوره الفاشل في ركوب موجات انتفاضة تشرين لانها متصاعدة نحو الثورة الشعبية وتُغرق كل من يتوهم ركوبها أو حرفها عن مسارها الوطني التحرري .

وإخفاقه في تنفيذ أوامر سيده وليهم السفيه خامنئي لتصفيتها بمليشيات القبعات الزرق الفاشية.

وبعد أنهيار دور رئيس الوزراء الفيسبوكي مصطفى الكاذبي في لعب دور ” المدني الاصلاحي ” والذي تم تنصيبه كدمية امريكية -إيرانية لعبور مرحلة الانتخابات الامريكية دون صدام مباشر بين الغازي الأمريكي وحليفه المهيمن المشاكس الايراني.

وديمومة الانتفاضة رغم الحرب الشاملة ضدها على مدى عام كامل..
*اغتيالات واختطاف على يد المليشيات وفرق الموت ..تهديدات..

*دس مافيات المخدرات والدعارة والسرقة خصوصاً في ساحة التحرير ..

*ارهاب عوائل المنتفضين ..

*وحملات الفضائيات المليشياوية التحريضية والتشويهية في العراق ولبنان الموالية لوليهم السفيه ..حملات الجحوش الالكترونية ..

*وشراء ذمم مرتزقة الساحات بالمال والمناصب خصوصاً بعد تنصيب الدمية الكاذبي ..

*وفبركة دكاكين شبابية باسم تشرين او تسميات مستحدثة وتسجيلها ككيانات انتخابية …الخ

قرر وليهم السفيه خامنئي استخدام الخبل السفاح المستهتر مقتدى لتوجيه ضربة دموية للانتفاضة، فترجم مقتدى حوت العمالة والقتل والنهب والدجل الأكبر أوامر سيده بتهديد علني بالقتل وتحريض للعشائر على طريقة المقبور صدام لاستباحة دماء المنتفضين .

وتؤكد المعلومات المسربة عمداً بأنه قد جهز مئات القتلة المحترفين للقيام بهذه المهمة القذرة.. وتم وضعهم تحت الأنذار .

حيث مهدت مليشيات وليهم السفيه لتنفيذ هذه المؤامرة بافتعال حادثة كربلاء والهجوم على موكب شهداء الانتفاضة .

وليس مصادفة اجتماع بلاسخارات اليمينية المتطرفة الفاسدة بابو فدك زعيم مليشيات وليهم السفيه ..
خصوصاً وأن ترامب يواجه موقف بوش في العراق عام 1991 ..اي خوفه من سقوط المنظومة العميلة على يد الشعب العراقي ..وبالإرادة الشعبية الوطنية العراقية .

وليس مستبعداً أن يقدم ترامب على خطوة بوش ذاتها بإطلاق يد المنظومة العميلة لتصفية انتفاضة تشرين كما فعل بوش بإطلاق يد المقبور صدام لتصفية انتفاضة أذار 1991 .

وكما دخلت مليشيات ايران عبر الحدود على خط انتفاضة أذار 1991 وحولتها من انتفاضة شعبية وطنية أشعل شرارتها جندي عراقي منسحب من الكويت الى البصرة .
حولتها مليشيات وليهم السفيه الى مواجهة دموية تخريبية تسببت بإجهاضها ..
يقوم اليوم نظام وليهم السفيه بذات الدور اليوم لإجهاض انتفاضة تشرين 2019.

وجاء تصدي وجهاء العشائر الوطنيون لتخريفات السفاح مقتدى الدموية لتعزله قزماً صدامياً يطبل له ” مشايخ ال 56″ المفضوحة المحتقرة .

وقد أغلقت كلمة أم الشهيد مهند ومن قلب النجف بوجه السفاح مقتدى صفحات التخريفات التضليلية والتحريضية الجبانة.

كلمة أم الشهيد مهند التي ستلهم شابات وشباب انتفاضة تشرين وتجعل من إرادتهم الثورية الأسطورية قوة فولاذية لا تقهر..!!

كلمة أم الشهيد الشاب الثائر مهند بوجه الخبل السفاح مقتدى بما لا يجرؤ على قوله أكبر راس في المنظومة من مدعي ” الاصلاح “..وفي مقدمتهم الدمية الكاذبي .

هذا الكاذبي الذي كشف عن جبنه وتفاهة شخصيته علناً حينما وصف الخبل السفاح مقتدى ب” سيد المقاومة ” .

وعرت كلمة أم الشهيد مهند خيانة وجبن مرتزقة الساحات الملتحقين بالكاذبي مقابل الدولار ..

ناهيكم عن اطلاق كلمتها الوطنية العراقية الشجاعة باسم دماء شهداء تشرين رصاصة الرحمة على قادة الحزب “الشيوعي” البريمري خونة الحزب الشيوعي العراقي وتاريخه الكفاحي المجيد ودماء شهدائه من أجل وطن حر وشعب سعيد ..
زمرة الخونة رائد-مفيد-جاسم المطية “الشيوعية -المدنية” للسفاح مقتدى الموصوف من قبل هذه الزمرة الخائنة ب ” قائد الكتلة التاريخية ” المزعومة .

فلم يواجه العميل مقتدى السافل بحقيقته سوى البطلة أم مهند ناطقة باسم دماء الشهداء ..

واليسار العراقي ..يسار الانتفاضات والثورات المستمرة المعمدة بدماء عشرات آلاف الشهداء ومئات آلاف السجناء على مدى قرن من الزمان ضد العمالة والظلم ومن أجل حرية الوطن وكرامة الشعب .

كلمة أم مهند بوجه مقتدى حوت العمالة والقتل والغدر والنهب والدجل الأكبر لحظة إعلانه عن أوامر سيده السفيه بتصفية شباب انتفاضة تشرين دموياً وتجهيزه ألف مجرم مليشاوي مسلح لهذه المهمة القذرة .

هي صرخة أم وطنية عراقية بطلة ستلهم ( شابات وشباب انتفاضة تشرين 2019 -شباب وشابات ثورة تشرين 2020 ) ..
وتجعل من إرادتهم الثورية الأسطورية قوة فولاذية لا تُقهر تسحق المنظومة العميلة التدميرية وتلحقها بالنظام البعثي الفاشي المقبور في مزبلة التاريخ .

وطنيونعراقيونونفتخر

ذيللوگيانعلابوايرانلابوامريكا

هايةشبابكياوطنهاية

ضحتبدمهاورفعت_الراية

منتفضونحتىالنصر

فإماالنصرأو_النصر

المجد_للشهداء

الموت_للقتلة

حزب اليسار العراقي
بغداد
10 تشرين / أكتوبر 2020