تشرين 2019 الانتفاضة – تشرين 2020 الثورة : فبكم يا ابطال انتفاضة تشرين ينتصر الشعب والوطن فأنتم الجيل المولود من رحم عراق الحضارات والثورات ..

الجيل الذي أسقط هدف ووهم نصف قرن من الفاشية والحروب والحصار والاحتلال والإرهاب، هدف تقسيم وتفتيت العراق وإبادة شعبه.

انتم جيل ( نريد وطن) الذي تيقنا وأعلنا عام 2004 بأنه سوف لن تقوم قائمة للعراق إلا بولادة جيل جديد …سينهض من صميم اليأس جيل مريـدُ البـأسِ جبـارٌ عنيد يقـايضُ ما يكون بما يُرَجَّى ويَعطفُ مـا يُراد لما يُريد فألاجيال من ضحايا الفاشية والحروب والحصار ..أجيال موات أدمنت الذل والاستسلام إلا قلة صمدت وواصلت الكفاح .

وإذا كانت البداية بانتفاضة شبابية بهدف ( نريد وطن ) معمد بدماء الشهداءفالنهاية المحتمة بثورة شعبية تسقط المنظومة العميلة وتحقق الهدف المعمد بدماء الشهداء وآلام الجرحى ومعاناة المخطوفين والمعتقلين وتضحيات الأبطال الصامدين .وما بينهما عام من الصراع الطبقي والوطني المتشابك مع الصراع الإقليمي والدولي.. المعقد المتعدد الجبهات..

لقد كدتم تسقطون المنظومة العميلة فخطط المهيمن الايراني للقيام بإنقلاب لقطع الطريق على نصركم، ليسبقه الغازي الأمريكي بتصفية المقبورين سليماني وأبو مهدي وينقذ المنظومة من السقوط والسيطرة بالكامل عليها بتقصير ذراع المهيمن الايراني المتهور .مما اضطر المهيمن الايراني الى كشف الدور التخريبي للخبل السفاح مقتدى وزجه في مواجهة الثوار مباشرة، بعد إن كان يلعب دور الطابور الخامس في الساحات.

لقد اهتزت وارتجفت المنظومة الحاكمة، فأعلنت عن إجراءات تنازلية فورية، لم تنطل على المنتفضين، مما أجبرها على استبدال السفاح عادل زوية بالدمية الكاذبي في صفقة بين الغازي الأمريكي والمهيمن الايراني، بوهم التخلص من السقوط المحتم..فأرعبهم جواب الثوار بحناجرهم المتحدية الصادحة ..

ثورية ثورية ضد الاحزاب القمعية ذيل لوگي انعل ابو ايران لابو أمريكا..

هاية شبابك يا وطن هاية .. ضحت بدمها ورفعت الراية.

عام تعرت فيه المنظومة العميلة من جميع مصادر قوتها، المليشيات، المافيات، فوج حراسة السفاح عادل ذيل المسعور بارزاني، الأجهزة القمعية، طابورها الخامس الخبل السفاح مقتدى وكلابه المسعورة وبطانته الشيوعية البريمرية الخائنة والمدنية الانتهازية، الأموال المنهوبة وشراء الذمم ..الجحوش الالكترونية والفضائيات النابحة ليلاً نهاراً باسم الدين والمذهب..ناهيكم عن دور فلول البعث الفاشية وفرق الموت المتعددة الجنسيات.وتطهرت الساحات من الخونة والمرتزقة والمندسين ..ولم ينهيها لا مؤامرات ومسرحيات حيتان باكونا ولا وباء كورونا ..كما تطهرت مدن الانتفاضة بشفل الثوار من أوكار احزاب العمالة والقتل والنهب، أحزاب مجلس الحكم البريمري بما فيها الحزب الشيوعي البريمري والملتحقين بها من احزاب المرتزقة، وتحولت بيوت الحيتان الى حفر جرذان مذعورة من الغضب الشعبي .فأي انتفاضة أسطورية هذه..آمنا منذ 2004 بحتمية تفجرها على يد جيل شبابي جديد … وأعلنا في أذار 2019 بأنها تطرق الأبواق معبرة عن الإرادة الشعبية الوطنية العراقية الحرة .إنتفاضة متصاعدة بتضحيات وصمود شاباتها وشبابها الأسطوري..

إنتفاضة طبقية ووطنية شعبية عراقية متحررة من التخندقات الطائفية والعنصرية والمناطقية…انتفاضة امتدت الى إقطاعيتي أربيل والسليمانية، وتعيش الموصل والمنطقة الغربية على وقع تصاعدها حالة تململ شديدة قابلة للانفجار في أية لحظة .

إنتفاضة متحررة من الارتباطات الذيلية مع الغازي الأمريكي والمهيمن وليهم السفيه الايراني والمستهتر الاوردوغاني العثماني التركي والارهابي الوهابي السعودي وبقية مشايخ الخليج العميلة ..

أما ما تخطط له احزاب ومليشيات ومافيات نوري وعمار وقيس بالتعاون مع كتائب حزب الله للتظاهر في 1/10/2020 في ساحة التحرير، حيث احتلت مليشياتها فنادق البتاويين ومركز بغداد تحضيراً لذلك، والقيام بنفس اليوم بأعمال القتل والحرق والنهب والسلب بالمحافظات، فما هي الا صرعة موتها وتقريب ساعة رميها في مزبلة التاريخ .

أننا نعيش فترة موت المنظومة العميلة، وما الأتيان بالكاذبي سوى “خدعة للمصالحة ” وتوبة حيتان الفساد ورغبتهم في ” الاصلاح ” ..أي إعادة إنتاج النفايات .وهذه الدعوة قد تخدع السذج فقط، أما الثوار فيدركون أن عليهم توجيه “طعنة” مميتة في قلب المنظومة العميلة، فليس هناك خيار أخر أمام المنظومة والثوار معاً …فإما أن تذبحها الثورة، أو تذبح المنظومة الثورة.ولم تكن زيارة ماكرون لبغداد وقبلها لبيروت سوى سيارة اسعاف للمنظومتين التوأم الفاسدتين وإنقاذهما من الموت على يد الشعبين العراقي واللبناني، معتمداً عل تمتع فرنسا بافضل العلاقات مع الغازي الأمريكي والمهيمن الايراني .

إذن ..فالانتفاضة التشرينية الوطنية العراقية في تشرين 2019 تتقدم وتتصاعد على سكة الثورة التشرينية في تشرين 2020 .وكما دعا اليسار العراقي مع قوى أخرى الى تظاهرة 1/10/2019 وشارك فيها بكامل ثقله الجماهيري والسياسي والفكري..يدعو اليسار العراقي اليوم شابات وشباب العراق الى تحويل تشرين الأول 2020 موعداً لثورة شعبية تطيح بالمنظومة العميلة وتؤسس الدولة الوطنية الديمقراطية وتحقيق العدالة الاجتماعية.. منتفضون حتى النصر ..

ولا خيار أمامنا ..فإما النصر أو النصر المجد للشهداء الموت للقتلة.

حزب اليسار العراقي بغداد- العراق

8/9/2020