الطغمة المليشياوية الفاشية عميلة وليهم السفيه تعلن الحرب…والسفاح يطالب بالتصفية…والرد المطلوب هو إعلان سلطة الشعب…!!!

شهداء الانتفاضة الخالدون

بيان جبهة الإرادة الشعبية للإنقاذ والتغيير
الطغمة الميليشياوية الفاشية عميلة وليهم السفيه تعلن الحرب…والسفاح يطالب بالتصفية… والرد المطلوب هو إعلان سلطة الشعب..!!!


أقدمت الطغمة المليشياوية الفاشية عميلة وليهم السفيه على خطوة تعبر عن طبيعتها الطبقية المستهترة بالإرادة الشعبية المنتفضة، فإختتامها مسرحية ” ترشيح رئيس وزراء وطني نزيه ” بالدمية المستهلكة محمد توفيق علاوي برهان قاطع على أنها قد استنفذت أوراقها ولعبتها لكسب الوقت بأمل تصفية ثورة تشرين الشبابية الشعبية الوطنية السلمية..

ان الطغمة العميلة المستهترة بدماء وتضحيات الشهداء والجرحى وآلام المخطوفين والمعتقلين وتضحيات شاباتها وشبابها الصامدين، تتوهم ان إستبدالها دمية بدمية من النفايات سيمر دون عقاب.

ناهيكم عن مطالبة العميل السفاح عادل ابن ابيه العميل الإنكليزي السفاح عبد المهدي الأجهزة الأمنية بتصفية ساحات ثورة تشرين، وإلا عليهم ان يذهبوا إلى بيوتهم لعدم استحقاقهم رواتبهم…فهذه الراوتب مقابل سفك دماء الشعب والحفاظ على السلطة العميلة.

ان الرد الثوري المطلوب على الطغمة الفاشية العميلة الحاكمة بإمرة أسيادها، هو إعلان سلطة الشعب ممثلة ب ( المجلس الوطني الانتقالي ) لقيادة الفترة الإنتقالية وإنجاز مهامها وصولاً إلى الإنتخابات المبكرة.

وعليه فإن الزحف الجماهيري في 31/ 1 يمثل إرادة الشعب العراقي الطامح نحو التغيير الجذري المطلوب، الإقتصادي والسياسي والإجتماعي، وينبغي أن يُختتم بتطويق المنطقة الخضراء وإعلان سلطة الشعب.

كما يُلزم القوات المسلحة العراقية الالتحام بالشعب وحماية الزحف من بطش المليشيات الولائية الفاشية.

أما برهم صالح فعليه أن يبرهن على مصداقية خطبه الوطنية التي يعلن فيها احترامه للإرادة الشعبية ورفضه وإدانته لسياسة البطش المليشياوي الفاشي، بتكليف أحد المرشحين من قادة ساحات الثورة لأنهم لا يمثلون الكتلة الأكبر فحسب، بل الكتلة الأعظم ال 90% ضد الكتلة المليشياوية ال 10% ….!!

#نريد_وطن
#وطنيون_عراقيون
#لا_لبقايا_الاحتلال_الامريكي #لا_لهيمنة_مليشيات_ولي_الفقيه_الإيراني #نعم_لمسيرة31/1_لإعلان_سلطة_الشعب_العراقي_ممثلة ( بالمجلس الوطني الانتقالي )
#نعم_للعراق_الحر
#منتفضون_حتى_النصر….
#ولا_خيار_أمامنا_فإما_النصر_او_النصر…
#المجد_للشهداء
#الموت_للقتلة



جبهة الإرادة الشعبية للإنقاذ والتغيير
بغداد
29/1/2020