دروس من وحي ثورة تشرين الشبابية الشعبية (30) :

انهيار ما يسمى بالهلال الشيعي الطائفي بعد هزيمة خلافة دواعش ال سعود الوهابية ….هلال الشر والظلامية والظلم والمتاجرة باسم الإمام الحسين الثائر……

فهلال ولي الفقيه الطائفي التوسعي هو الوجه الآخر لخلافة البغدادي الوهابية السعودية الطائفية المقبورة على يد أسود الرافدين …والمصير واحد مزبلة التأريخ…!!

يسقط هلال ولي الفقيه تحت ضربات الشعوب المقهورة كما سقط القومچية جمال وصدام وتجارتهم بقضية فلسطين لتبرير اضطهاد وتجويع الشعوب..

وسقط شعارهم سيئ الصيت ” لا صوت يعلو فوق صوت المعركة ” لصالح شعار ( لا صوت يعلو فوق صوت الشعب ) فالمقاوم الحقيقي هو من يحترم حرية وحقوق شعبه أولا… عندها يكسب إسناده الشعوب الأخرى المصداقية…

اما امريكا فهي من جاء بالأحزاب الشيعية الطائفية للحكم كما جاءت بعميلها صدام من قبلهم

الفارق اليوم هو ان الشعب العراقي يأخذ قضيته بيده ونتمنى للشعب الإيراني أن يقوم بذلك أيضا..

#يتسائلون من هم قادة ثورة تشرين الشبابية الشعبية
الجواب: #وطنيون_عراقيون_منتفضون_حتى_النصر_ولا_خيار_امامنا_فإما_النصر_أو_النصر