قصارى القول اليساري بالقلم الأحمر : حين يشتم العملاء والخونة واللصوص الشعب العراقي فتيقن بأن لحظة رميهم في مزبلة التأريخ قد حانت..!

(1)أجمعت أحزاب منظومة 9 نيسان 2003 ومنذ هزيمتها في إنتخابات 12 أيار 2018 على توجيه الإساءة للشعب العراقي حتى استهترت بإرادته حد شتمه ونعته بالتخلف…وتصدر هذه الحملة الهستيرية الناطق بإسم السيستاني ومقتدى الصدر وبطانته الشيوعية المدنية البريمرية…!!ولم يتخلف القطيع المتخلف عن النباح ضد الشعب العراقي وخصوصا ضد مواطني الفرات الاوسط والجنوب ونعته بالتخلف، بعد أن يصف ” أذكياء ” هذا القطيع المسعور الحالة الإجتماعية والاقتصادية والخدمية المزرية التي تعانيها هذه المناطق..بل وحمل ” أذكياء القطيع النابح المسعور ” كادحي هذه المناطق المسؤولية عن الحالة المأساوية التي يعانون منها، حدا وصلت فيه شيزوفرينيتهم نشر الصور عن الممارسات الدينية والإجتماعية المتخلفة التي يمارسها بضعة ألاف من أهالي هذه المناطق على مر العهود كدليل على تخلف مدن الفرات الأوسط والجنوب ( لا نقصد هنا الطقوس والممارسات الدينية كالزيارات ) …. مدن الثورات والانتفاضات والإبداع والثقافة …. المدن الرافد الرئيسي للحركة اليسارية والوطنية العراقية.أما الواقع في نظر اليساري والوطني العراقي المستند إلى رؤية معرفية وتأريخية وواقعية فيدحض ويعري أبواق هذه الحملة الهستيرية الجبانة ضد الشعب العراقي…ان إلقاء نظرة على القوى العميلة والخائنة والانتهازية سيُذكر من تورط بالانخراط في هذه الحملة الوضيعة  بهوية المسؤول عن التخلف السائد في الفرات الأوسط والجنوب..عسى أن يصحى ضميره ويقدم اعتذاره لمواطني الفرات الأوسط والجنوب صناع الحضارات والثورات والثروات والابداعات.

حزب الرذيلة ارذل الأحزاب ومحمد اليعقوبي مهرب النفط ومغتصب العقارات والصغيرات وتجارة السجناء والسجون يطالب بمحاربة الفساد…!

حزب الحكمة القائلة ” نهرب النفط ونستولي على المنافذ الحدودية والعقارات في الجادرية والنجف وكربلاء ونستورد الادوية والأغذية المنتهية الصلاحية ” خدمة للإصلاح ومحاربة الفساد بزعامة عمار عبد العزيز محسن سليل العائلة الجاسوسية الشاهنشاهية..

 حزب التيار المنافق المغتصب للأراضي الزراعية وتجريف نخيلها وبيعها شرط الإنتماء لمليشيا سرايا الغدر والقتل…الناهب الاكبر الوزرات تحت عنوان المكاتب الإقتصادية ومافيات تعقب معاملات المواطنين وفرض الاتاوات على الشركات والمحلات وحتى البسطيات بزعامة المنافق الأكبر مقتدى مغتصب التظاهرات يرفع شعار إصلاح حيتان العمالة والخيانة والقتل والدمار والنهب والفساد ” شلع قلع قنفة البرلمان…”

حزب بدر راعي خط التهريب من إيران والمهيمن على ميناء البصرة ومنافذها الحدودية مع إيران والكويت ومالك أكبر رصيف لتهريب النفط وصاحب اقذر مليشيا عميلة قامت بعمليات إغتيال الطيارين العراقيين والعلماء والاطباء وغيرهم بزعامة العميل الإيراني علنا هادي العامري يتحالف مع مقتدى من ” أجل الإصلاح والبناء ومحاربة الفساد “

حزب الدعوة الذي أثبت تهمة النظام البعثي الفاشي المقبور له بالعمالة…بل تفنن بالعمالة لأمريكا تارة وإيران تارة أخرى…الناهب لمئات مليارات الدولارات ..حزب وزارة التجارة ومافياتها المسيطرة على وكالات وعقود الاستيراد الحكومي وتجار العمولة ومقاولي المشاريع الصناعية والزراعية الوهمية وصفقات السلاح الفاسدة وتدمير الزراعة والصناعة …حزب العسكريين الفضائيين وتسليم المدن العراقية لداعش …حزب وزارة الداخلية وجهاز وصفقة جهاز السونار كاشف “العطور”  المتسبب بتمرير مئات السيارت المفخخة لتفجيرها وسط المواطنيين. ..حزب البنوك وتجارة وتهريب العملة ..حزب الدعوة الذي انشق قيادييه الى شركات للنهب مثل شركة الحملدار الخبل ابراهيم الجعفري وغيره ….حزب العميل المزدوج نوري المالكي صاحب شعار ” الإصلاح يعني ما ننطيها “…

حزب عصابات أهل الباطل وما أدراك ما حزب العصائب المحتكر لبيع مركز محافظ صلاح الدين..حزب العصائب الذي ارتضت مليشياته القيام بدور مافيات ملاهي وبيوت الدعارة والقمار وفرض الاتاوات على البارات ومحلات بيع المشروبات الروحية وخطوط النقل العام والخاص….وتشكيل عصابات العشائر لفض النزاعات مقابل نسبة اتاوة حسب نوع قضية النزاع…وزعيمها ” المصلح ” يطمح أن يصبح رئيسا للعراق بعد تحويل النظام إلى رئاسي….!!إذن، فإن قيام الدجالين عبد المهدي الكربلائي واحمد الصافي بتحميل الشعب العراقي مسؤولية التخلف، تارة باتهامه بالابتعاد عن الله وأخرى بدعوته إلى قبول هذا الواقع المزري لأن المهم دخوله الجنة في الآخرة..ونشر مقتدى الحنقباز تخريفاته المهينة للشعب العراقي المبطنة بالتهديد والوعيد والمتاجرة بشعار الإصلاح…!ثم قيام النائبة الشيوعية البريميرية الناعقة بتوجيه الإهانة المباشرة لأهالي الجنوب..لم تكن سوى محاولة يائسة انتقامية مفضوحة للتغطية على هزيمة منظومتهم العميلة على يد الشعب العراقي الذي قال كلمته لا لمنظومة 9 نيسان العميلة التدميرية الإرهابية اللصوصية الفاسدة بنسبة 80% في انتخاباتهم المعزولة المزورة.هذه المحاولة التي اقترنت بفضيحة الإنقلاب على ما يسمى بالكتلة الأكبر لصالح” كتلة النهب الأكبر ” إذ تحالف تجار الإصلاح مقتدى وأتباعه مع خصومهم تجار البناء لتمرير حكومة العميل عادل عبد المهدي الناقصة تربية وعدل ودفاع وداخلية.ثم خطوة وهم تخفيف احتقان غضب الشعب العراقي بقيام مليشياتهم بغلق مقر 350 مليشيا وعصابة ومافيا مسلحة هي الواجهة الإجرامية للمليشيات الشيعية الإرهابية، وللحفاظ 62 مليشيا شيعية طائفية إرهابية مسجلة” قانونيا” إلى جانب شقيقاتها 46 مليشيا سنية طائفية إرهابية مسجلة هي الأخرى” قانونيا”….!!ان مرور عام على انتخاباتهم المعزولة المزورة وهم في صراع محموم على تقاسيم الغنيمة…يتسابقون والحبال تشدهم إلى أسيادهم الغزاة الأمريكان وايران وتركيا ومملكة ال سعود وإمارة ال حمد وإمارة آل الصباح….ان حالتهم المتخلفة هذه هي التي سبب حالة التخلف التي تعاني منها المدن العراقية أجمع وليس مدن الفرات الأوسط والجنوب فقط.وما هذه الحملة الهستيرية الجبانة ضد الشعب العراقي وتحديدا ضد الجنوب سوى محاولة فاشلة لإطالة أمد عمر أحزاب منظومة 9 نيسان العميلة التدميرية الإرهابية اللصوصية الفاسدة ، الساقطة حتما في مزبلة التأريخ…وما إجراءات هذه المنظومة العميلة القمعية الأخيرة، مثل تشريع قانون تجريم خطاب المعارضة المنشور على النت و إعلان مجلس فساد العميل عادل عبد المهدي تجريم كل من يحارب الفاسدين دون ” أدلة” ….بعد فشل حملات الإغتيال والخطف والاعتقال في الحد من تصاعد دور المعارضة اليسارية والوطنية….سوى تكرار لمشهد العميل الإنكليزي المسحول نوري السعيد في أخر أيام حكمه والعميل الامريكي المقبور صدام في اخر أيام سلطته البعثية الفاشية..ان السؤال لم يعد سقوط أو عدم سقوط منظومة 9 نيسان العميلة التدميرية الإرهابية اللصوصية الفاسدة وإنما هو هل تسمح القوى اليسارية والوطنية بتمرير الغزاة الأمريكان لمنظومة عملاء بديلة عن الخيول الاكسباير ؟تنويه : سنتاول في القسمين الثاني والثالث دور حزب المسعور بارزاني وحزب مجرم بشتاشان طالباني تجار العنصرية القومية في تجويع مواطني الإقليم…ودور تجار الطائفية السنية بدءاً بالحزب الإسلامي العميل ومرورا بحزب علاوي والعميلين النجيفي وانتهاءً بصبي عدي خميس الخنجر خادم النكرة رغد في تدمير الموصل والانبار وصلاح الدين…