ماذا فعل شيوعيو الولايات المتحدة تجاه الأزمة الفنزويليّة؟


تمكّن نّشطاء أميركيون يساريون من إجبار سفير حكومة الظّل (سفير غوايدو)، كارلوس فيتشيو، على الفرار من مسيرة كان من المفترض أن تمهّد لدخوله كمنتصر إلى السّفارة، عقب فشل محاولة الإنقلاب الأخيرة. في الصورة تبدو إحدى الناشطات وقد رفعت يافطة كُتب عليها: “مادورو هو الرئيس”.

الأنوار في السّفارة تبقى مضاءة ليلًا نهارًا ما يعني أن “نشطاء” اليسار في الولايات المتحدة ما زالوا نائمين في مكتب السفير الفنزويلي.

الشيوعيون الأمريكيون يحتلون المقر الدبلوماسي في فنزويلا حتى مكتب السفير تحتله ناشطة لمنع ممثل فنزويلا في الولايات المتحدة، الذي عينه خوان غوييدو.

الأنوار في السّفارة تبقى مضاءة ليلًا نهارًا ما يعني أن “نشطاء” اليسار في الولايات المتحدة ما زالوا نائمين في مكتب السفير الفنزويلي.

المجموعة ، التي كانت مجتمعة في قاعة المعارض الفنيّة “مكتبة تشافيز″، هتفت برسالة مغناة، بالكلمات الآتية:

“نحن في السّفارة الفنزويلية في العاصمة، تضامنًا مع فنزويلا، لأن معارضة اليمين تنتهك القانون الدولي عندما تمنح مناصب دبلوماسيّة في الولايات المتحدة.”