كلمة يسارية : خطوات حكومة العميل عادل عبد المهدي تسير خطوة خطوة وفق تقرير كروكر لتقسيم العراق إلى فيدراليات طائفية عنصرية مناطقية…!!!!

وسط قنابل دخانية وصوتية في برلمان النهاب….

ولغو عن الإصلاح والبناء ومحاربة الفساد على ألسنة حيتان ودمى منظومة 9 نيسان 2003 العميلة التدميرية الإجرامية الفاسدة…..

وفوضى الجيوش الإلكترونية…وازدحام الفضائيات..

وثرثرة المدنيون المدمنون على الجهل الذين روجوا لانتخابات معزولة مزورة، ويوغلون اليوم في عنادهم الأعمى في الترويج للانتخابات المحلية رغم فضيحة إنتخابات آيار 2018 المدوية…

وفيلم”سائرون نحو الحضيض” الذي انُنتج في مركز الحريري/ بيروت …

فبرنامج حكومة العميل عادل عبد المهدي الحقيقي هو تقرير مجموعة العمل التي يترأسها ريان كروكر الدبلوماسي الأميركي والسفير السابق في العراق..التي يطلق عليها زورا وبهتانا ( مجموعة عمل مستقبل العراق)…!!

التي أوصت الإدارة الأميركية بتبني استراتيجية في العراق تقوم على ضمان مصالح الأمن القومي الأميركي على المدى الطويل بعد هزيمة داعش، بعد أن اضطرت أمريكا للاقرار بها، إثر فشل خطتها الأصل في استمرار حرب داعش لعشرة سنوات كحد أدنى..

ان برنامج حكومة العميل عادل عبد المهدي وباتفاق جميع الكتل الطائفية العنصرية وزعمائها يستند إلى التوصيات التي تضمنها التقرير المؤلف من 14 صفحة والتي تتضمن ملخصاً تنفيذياً..

هذا الملخص التنفيذي المتعارض على طول الخط مع حقوق ومصالح الشعب العراقي وسيادة واستقلال العراق…!!

ولم تكن خيمة طريبيل مع الأردن سوى الخطوة الرئيسية الأولى..

وإعادة الدور الانفصالي للمسعور بارزاني الخطوة الثانية..

والاتفاقيات مع ملالي إيران وآل سعود واوردوغان العثماني الخطوة الثالثة…

فهذه الخطوات الثلاث قد سلمت العراق وموارده ومصيره للغزاة الأمريكان وإرضاء الذئاب الإقليمية بحصصهم من الغنيمة…مقابل بقاء العملاء والخونة والانتهازيبن في سدة الحكم…!!

رابط تقرير مجموعة ريان كروكر:

بيان صحفي | المجلس الأطلنطي يطلق التقرير النهائي لمجموعة عمل مستقبل العراق