وخزة يسارية : خصيصا لبلداء ترداد شعار ” الإصلاح والانتخابات ” خلف حيتان العمالة والخيانة والقتل والدمار والنهب والفساد…..

واعترف واحد من أهلها….!!
عدنان الأسدي:

* أمن الدولة على برميل بارود

* ميليشيات مسلحة تحكمت بالانتخابات

*صفقة الميتسوبيشي لجهة متنفذة

*هناك سيارات من دون لوحات وأناس بسيارات مضللة في داخل بغداد والمدن

* العاصمة اليوم تعج بالسلاح

*الداخلية منحت اجازات السلاح لأكثر من نصف مليون شخص حتى الآن كما منحت إجازات لمحال بيع السلاح

* ان الضابط المسؤول اليوم بات لا يستطيع إيقاف سيارة مضللة والذي ينفذ القانون سيحرقون بيته

*الداخلية لديها علم بهذه الجهات المنفلتة؛ لكن لا قوة لديها لإرادة التنفيذ

* دخول السلاح من جميع منافذ العراق وهو يأتي صفقات

* قبل يومين تم ضبط كميات كبيرة من السلاح مع كواتم للصوت.

* صفقة أجهزة كشف المتفجرات {السونار} هي صفقة فساد كبيرة جداً وذهبت أرواح ودماء بسببها، وغالباً لا يعاد التحقيق مرتين بعد اصدار امر قضائي بحق المتورطين … شكلت في وقتها لجنة تحقيقية على مستوى القيادات ووصلنا الى نتيجة ان الجهاز كان يعمل بنسبة قليلة جداً

* ان سعر الجهاز الواحد بلغ 65 الف دولار بينما السعر الحقيقي له لا يتحاوز الـ 1000 دولار…

*عقد توريد سيارات {الميتسوبيشي} لوزارة الداخلية فاسد 100% ولم تطلبها أي جهة في الوزارة وإنما جهة متنفذة

رابط اللقاء: http://alforatnews.com/modules/news/article.php?storyid=195579&fbclid=IwAR1Zl6cdHxDRKD35ckplm-hNZfYKrGSkBOWy-zSssH1_9UHKTEm3ya-zJnY