محامو العراق يدعون إلى التصدي لقرار ترامب


نقيب المحامين العراقيين ضياء السعدي

بغداد – عبد اللطيف الموسوي

دعا نقيب المحامين العراقيين ضياء السعدي، المكتب الدائم لاتحاد الحقوقيين العرب الى عقد اجتماع عاجل للتصدي لقرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب بضم الجولان لاسرائيل. وجاءت الدعوة الصادرة عن السعدي وموجهة الى الامين العام للاتحاد ناصر حمود الكريوين وتلقت (الزمان) نسخة منها إن (قرار الاعتراف بهضبة الجولان جزء من الكيان الصهيوني الذي اصدره ترامب في اعقاب اعلانه القدس عاصمة لهذا الكيان تصرف كيفي غير منضبط وطغيان امريكي سافر لنزع سيادة الدولة السورية على جميع اراضيها المعترف بها دولياً)، واضاف ان (القرار يشكل اصطفافاً لامشروعاً مع الكيان الصهيوني الغاصب والمحتل للاراضي العربية)، داعيا المكتب الدائم للاتحاد الى (عقد اجتماعا استثنائيا عاجلا يتكفل بمواجهة القرار الامريكي العدواني والتصدي لاثاره الخطيره المترتبه عليه قانونياً وحقوقياً وسياسياً ،لما يمثله من استهتار بالغ في حقوق الشعوب والدول في الارض والسيادة والسلامة الاقليمية ومن انتهاك جسيم لميثاق الامم المتحدة ومقراراتها الدولية الصادره بهذا الشان). كما وطالب المرجع الديني جواد الخالصي بأتخاذ موقفا عالميا ضد ممارسات ترامب. وقال الخالصي في بيان تلقته (الزمان) امس ان (ترامب اصبح مدمرا لكل النظام العالمي بمحاولته اعلان الجولان العربية ارضا اسرائيلية)، مطالبا بـ (موقف دولي لادانة هذا القرار ورفضه).

وكان مكتب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر قد رأى ان ترامب يحاول فرض سياسات الامر الواقع من خلال رسم خارطة جديدة. وقال المكتب في بيان امس إن (قوى الاستعمار العالمي تفتح صفحة اخرى من صفحات الطغيان السوداء ، فبعد قيام ترامب بالاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لاسرائيلي جاء اليوم ليعلن اعترافة بسيادة اسرائيل على الجولان السورية محاولا فرض سياسيات الامر الواقع على الدول والشعوب من خلال رسم خارطة جديدة على اساس غطرسة القوة متناسيا العمق الجعرافي الذي يعيش مع الانسان العربي والمسلم في تلك المدن المحتلة والتصاق التاريخ بحاضرها ومستقبليها وجذور العقيدة لدى الشعوب التي تتغذى من ضميرها الحي)، مؤكدا (مرة اخرى تقوم قوى الاحتلال بمحاولة كسر ارداة الشعوب بعبثية قرارتها الجائرة، فما هذة الاعترافات والقصف الارهابي التي تتعرض له غزة الامحاولة لفرض حالة من اليأس عليها)، وتابع البيان أن (الصدر يستنكر هذة الافعال التي تتناقض مع قرارات مجلس الامن الدولي ومنظمة الامم المتحدة والمنظمات العالمية الاخرى والتي تنتهك الاعراف الانسانية)،  داعيا (الجميع لرفضها والوقوف ضدها والعمل على إحقاق الحق ونصرة الشعوب المظلومة).وطالبت فرنسا عقد جلسة مفتوحة لمجلس الامن بشأن الجولان. ونقلت تقارير عن (تقديم فرنسا طلبا لعقد جلسة مفتوحة لمجلس الامن بشأن الجولان بعد اعتراف ترامب بسيادة إسرائيل عليها.ووقع ترامب الثلاثاء الماضي على إعلان اعتراف بلاده بسيادة إسرائيل على الجولان السوري،  وذلك خلال مؤتمر صحفي عقده في واشنطن مع رئيس الوزراء وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.