رسالة من عامل عراقي الى سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي السيد رائد فهمي مع التحية والتقدير-(عامل عراقي اسمه عبد الحسن حسين يوسف)

abedalhasan
سيدي العزيز
في بداية الحرب العالمية الثانية وقبل دخول الاتحاد السوفيتي بالصراع الدائر في اوربا بين المانيا وايطاليا من جهة وفرنسا وبريطانيا من جهة اخرى من اجل تقسيم العالم والاستيلاء على المواد الاولية لادامة واستمرار صناعاتها وبيع منتجاتها في هذه الاسواق عقد مجلس العموم البريطاني اجتماع مهم لدراسة الوضع العالمي ووضع اوربا وهي على ابواب الحرب وكان احد المتكلمين في الاجتماع زعيم الحزب الشيوعي البريطاني بصفته عضوا في مجلس العموم فقال من على منصة المجلس (ان طبول الحرب التي تقرع الان بين المانيا وايطاليا من جهة وبين بريطانيا وفرنسا من جهة اخرى هي طبول حرب بين دول استعمارية ودكتاتوريه تمثل اهم دولة فيها المانيا وبين دول ديمقراطية اهم دولة فيها بريطانيا وفرنسا تحاول ابعاد شبح الحرب عن اوربا والعالم وان لاتكرر هذه الدول المآسي التي حدثت في الحرب العالمية الاولى)اثناء نزوله من المنصة بعد انتهاء خطابه شاهد (ونستن شيرشل )رئيس وزراء بريطانيا يصفق بحماسة لخطابه هنا وقف الزعيم الشيوعي البريطاني وقفة تأمل ومحدثا نفسه قائلا لا يمكن ان يكون الحزب الشيوعي البريطاني على صح في موقفه ويصفق له عدوه اللدود حامي الرأسمالية البريطانيه(ونستن شيرشل )بعدها طلب من قيادة الحزب الشيوعي البريطاني عقد اجتماع عاجل لتدارس هذا الموقف ووصل المجتمعون الى قرار مفاده ان طبول الحرب الدائرة في اوربا هي حرب لصوصية بين الدول الرأسمالية من اجل تقسيم العالم والاستيلاء على موارده وجعله سوقا لتصريف منتجات هذه الدول وعندها وفي اول اجتماع لمجلس العموم البريطاني تحدث سكرتير الحزب عن لصوصية جميع الدول الرأسمالية والعمل على تضحيتها بشعوبها وشعوب العالم الاخرى من اجل مصالح هذه الدول الاستعمارية .عندما ترك منصة الخطابة كان اول من شاهد ونستن شيرشل وهو كئيب وعبوس ولم يصفق له مثل المرة السابقة عندها استبشر الزعيم الشيوعي وقال مع نفسه الان الحزب الشيوعي على صح والدليل ان زعيم الرأسمالية البريطانية لم يصفق ويستبشر له .
كنت اتمنى منك يا سيدي سكرتير الحزب الشيوعي العراقي ان تناقش الان مع قيادة الحزب وجماهيره ما هي المبررات التي تجعل دولة مثل امريكا تحسب (سائرون )على خانتها والسعودية وبكل جرائمها التاريخية بكونها دافعة للمال لكل الدول والحركات الرجعية في العالم وقد تحولت الى حافظة نقود للدول الراسمالية وعلى رأسها امريكا تؤيد (سائرون) ايضا وهي تعرف ان الحزب الشيوعي العراقي احد الاحزاب المنضوية فيها ان لم يكن هذا الحزب قد اخطء في تحالفه وبرنامجه ؟؟؟ لماذا لا تملك يا سيدي رائد فهمي شجاعة زعيم الحزب الشيوعي البريطاني عندما شاهد عدوه ونستن شيرشل يصفق له ؟؟ماهي مصلحة العمال والكادحين والشيوعيين ان يكونو طرف في صراع ايراني امريكي للسيطرة على الشعب العراقي ؟؟؟ هل سيقلل موقفك وموقف قيادة الحزب هذا من اهمية الحزب الشيوعي العراقي ؟؟ابدا بل العكس ستشاهد ان الكثيرين من اليساريين من كان له موقف متحفض او معادي للحزب سيشمر عن ذراعيه ليساعده في اي موقف يتخذه للخروج من هذا ((التحالف )) السيء ..اتمنى يا سيدي السكرتير ان تصل لك رسالتي على الاقل للاطلاع عليها فقط مع تحياتي واحترامي لكم
(عامل عراقي اسمه عبد الحسن حسين يوسف)