حملة اليسار العراقي الانتخابية : المناضلة المدنية الوطنية المحامية الشجاعة أمل حسين ساجر المدافعة الباسلة عن النشطاء المدنيين ….المكافحة على مدى أربعة عقود من الزمن من أجل عراق حر وشعب عراقي يتمتع بالحرية والعيش الكريم ….

AMEL
بغداد

تستحق الدعم الكامل من أجل وصول شخصيات موثوقة إلى البرلمان يمكنها تشكيل كتلة برلمانية مدنية وطنية ديمقراطية عراقية تتصدى لمنظومة 9 نيسان 2003 التابعة الفاسدة .

بغداد

كتلة تناضل من أجل :

1-إستعادة سيادة العراق بتحريره من بقايا الإحتلال الأمريكي…والحفاظ على وحدته.

2-وقف تدخل الدول الإقليمية في الشؤون الداخلية العراقية وبناء علاقات حسن الجوار معها وفق المصالح الاقتصادية المشتركة.

3-إعادة بناء الجيش العراقي على أساس الخدمة الإلزامية الوطنية المحددة بسنة واحدة غير قابلة للتمديد مع حق المجند بالتطوع ان رغب في ذلك.

4- تشريع قانون تجريم الطائفية والعنصرية وحل المليشيات وتصفية الفوضى العشائرية المتخلفة المنفلتة والمافيات المنظمة الإجرامية وحصر السلاح بيد الدولة.

5-تفعيل قانون من أين لك هذا وتنفيذه بصرامة…وتخفيض ميزانية الرئاسات الثلاث واخضاع الرواتب وفق سلم مجلس الخدمة وقانون التقاعد العام.

6-تشريع حزمة قوانين خلال الشهور الستة الأولى من الدورة الإنتخابية تضع الأسس لخطة مدروسة وبتوقيتات انجازية محددة تعالج..البطالة وأزمة الخدمات وكارثة المياه وتطوير التعليم والصناعة الوطنية والزراعة والحد من الاستيراد المنفلت.

ان اليسار العراقي كقوى سياسية توأم الدولة العراقية الحديثة، ذو الجذور العميقة في التربة العراقية المعمدة بدماء آلاف الشهداء الأبطال من أجل وطن حر وشعب سعيد.

إذ لا يخوض الإنتخابات مباشرة لافتقادها لشروط النزاهة والتكافؤ من حيث القوانين والجهات المشرفة عليها.

يقوم بواجبه الطبقي والوطني وفق المبدأ الذي ارساه مؤسس وقائد الحركة الشيوعية واليسارية العراقية يوسف سلمان يوسف – فهد حتى استشهاده على يد الحكم الملكي العميل في 14 شباط 1949 …مبدأ ( قووا تنظيمكم…قووا تنظيم الحركة الوطنية) يقوم اليسار العراقي بدعم الشخصيات المدنية الوطنية ويتحمل المسؤولية أمام شعبنا العراقي عن ادائها.

وعليه فاليسار العراقي يعلن دعمه الكامل للمرشحة المناضلة المدنية الوطنية الشجاعة المحامية أمل حسين ساجر.