يعيب “الشيوعي” الأمي علينا ثبات موقفنا الرافض لنظام 9 نيسان 2003 العميل التدميري اللصوصي، والعيب ليس فينا، وإنما في جهله

sabahred
كلمة يسارية -صباح زيارة الموسوي : يعيب “الشيوعي” الأمي علينا ثبات موقفنا الرافض لنظام 9 نيسان 2003 العميل التدميري اللصوصي، والعيب ليس فينا، وإنما في جهله الف باء النظرية الثورية وانعدام معرفته التأريخية وسذاجة رؤيته لتركيبة الأحزاب الحاكمة الطبقية.

فتراه يتوهم إمكانية إصلاح نظاما غير قابل للإصلاح بنيته مولدة للأزمات الإقتصادية والإجتماعية والسياسية.

ويصف احتلال الوطن ” تحريرا ” ويسمي يوم سقوط النظام البعثي الفاشي العميل على يد اسياده الامريكان والاتيان بجوقة عملاء ” التغيير” …

يسمي دمجه مليشاويا ضمن قانون حاكم الغزاة في العراق بريمير رقم 91 تعويضا نضاليا….!

وهاهو يصفق اليوم لتحالف سائرون الذيلي الانتهازي رافعا شعارا هزليا ( سائرون نحو وطن حر وشعب سعيد )…كما صفق بالأمس لشعار هزليا آخر ( سنصل مع البعث سوية للاشتراكية )…

ألم نقل انه ” الشيوعي ” الأمي….الذي يعيب علينا ثبات موقفنا الثوري من نظام 9 نيسان 2003 العميل الوجه الآخر لنظام 17 تموز 1968 العميل .