حملة اليسار العراقي الانتخابية: حكمة عمار عبد العزيز محسن الحكيم هي أكذب..أكذب…أكذب حتى تصدق نفسك…!!!

amar

يمثل حفيد العائلة الجاسوسية الشاهنشاهية الصورة الفاقعة لها المعبرة عن الدجل والشعوذة لتمرير العمالة والنهب وخداع الفقراء…

فإذا كان جده قد تأمر بأمرة شاه إيران مباشرة على حكومة ثورة 14 تموز 1958 الوطنية التحررية ونفذ تعليمات المخابرات الأمريكية في إصدار فتوى إبادة الشيوعيين وفتوى صلاة الفلاح في ارض الإصلاح الزراعي حرام…ويهنأ ببرقية علنية حلفائه البعثيين الفاشست بانقلابهم في 8 شباط 1963 وقتلهم الزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم واخوته الضباط اليساريين وآلاف الشيوعيين العراقيين….

فإن أبيه المقبور عبد العزيز محسن قد نفذ أوامر ملالي إيران في خدمة الغزاة الأمريكان لاحتلال العراق وإبادة شعبه….

اليوم، يستجمع هذا العميل ابن العميل حفيد العميل كامل تراث عائلته في الدجل والشعوذة والاجرام واللصوصية في ” الحكمة” إذ ان كذبه على نفسه اوهمه بأنه ليس سليلا لعائلة جاسوسية إجرامية وإنما عائلة حكيمة….في فن الخداع والتضليل لا أكثر ولا أقل…والسياسة هي فن الممكن….والممكن في نظره….مواصلة نهج العمالة والقتل والدمار والنهب والفساد بنزع راية المجلس الإسلامي الأعلى ورفع راية الحكمة….!!!