حملة اليسار العراقي الانتخابية: سقوط رهان حزب الدعوة العميل على خداع المواطن في حصر خياره الإنتخابي بين العميلين حيدر العبادي ونوري المالكي….

ebadimaliki

لم يكن الصراع العلني والخفي بين نوري وحيدر على استقلال العراق وسيادته أبداً…!!

فكلاهما متمسك ……
1-بما يسمى ب < إتفاق المصالح الاستراتيجي> مع الغزاة الأمريكان…
2-بشروط البنك الدولي التي تنال من الاستقلال السياسي والاقتصادي وتتضمن إجراءات ضد رفع المستوى المعيشي للشعب العراقي، وترهن ثروته لشركات النفط الامبريالية الاحتكارية، وتمنع إعادة الحياة للزراعة والصناعة وتطويرهما.
3-بمنظومة 9 نيسان 2003 العميلة التدميرية الإجرامية وعمليتها السياسية اللصوصية.

أما الخلاف الوحيد بين نوري وحيدر فهو مدى مسافة التبعية المفترضة لإيران….وهو خلاف قديم في حزب الدعوة….

ان من يراقب المهرجين الذي يطلقون على أنفسهم مدراء حملة نوري وحيدر الإنتخابية ينتابه شعورا مزدوجا من الضحك والغضب..
فالضحك لركاكة وهزالة الخطاب الدعائي الإنتخابي…
أما الغضب فعلى مدى استهتار هذه النكرات بوعي الشعب العراقي…