الجماهير الكادحة في الوسط والجنوب تلاقي إنتفاضة كادحي الإقليم. ..

1000

أقدمت مليشيات مسعود بارزاني على ممارسة أقصى درجات العنف في مواجهة إنتفاضة المواطنيين في إقليم كردستان العراق، في تكرار لمشهد ما قبل سقوط الانظمة القمعية .

ان الأزمة المعاشية القاسية التي تسببت بها الطبقة الاستغلالية الطفيلية في العراق، تبدو مضاعفة في الإقليم نتيجة رفض عائلة مسعود بارزاني اللصوصية تسليم الرواتب للمواطنين، ومواصلة تكديس أموال الشعب المنهوبة في البنوك الغربية.

أما اصلاحيو إنتخابات حيتان العمالة والدمار والقتل والنهب والفساد من سائرون ونازلا، فيتوهمون تمرير خطابهم الديماغوجي على شعب جائع غاضب على حافة الإنفجار .

لم يعد أمام الشعب العراقي بجميع أطيافه المتأخية من طريق للخلاص من الكارثة الوطنية الإقتصادية الإجتماعية السياسية، سوى طريق الثورة الشعبية لأحداث التغيير الجذري المطلوب.

منتفضون حتى النصر…ولا خيار أمامنا. ..فأما النصر أو النصر. …

حزب اليسار العراقي – الأمانة العامة
بغداد
30 أذار 2018