شيركو ماربين : اسمك بالحصاد ومنجلك مكسور يا قيادة الحزب الشيوعي! !

shirko.111jpg

للاسف الشديد لا تزال قيادة الحزب وليس كما يسمى خطأ لدى البعض ” الحزب ” فانا اتهم قيادة الحزب ببرنامجها ونهجها غير المقبول وغير المدروس… !!

ويعتقد البعض من القياديين انهم فقط الذين يتمتعون بالمصداقية ويحتكرون الحقيقة …وهذا الطرح غير صائب اطلاقا ، أثبتت هذه القيادة جهلا فاضحا إن لا نعتبرها انتهازية مصلحية. .!! هذا من جهة. .

ومن الجهة الاخرى، فهذه القيادة تتخبط الى حد الذي وصلت فيه الى مرحلة الطلاق مع القوى العلمانية واليسارية والمدنية ومجمل الحراك المدني الواسع ..

جاء هذا الطلاق المفاجئ ليعلن تخلي هذه القيادة عن مسار الفكر الماركسي وجميع المفاهيم العلمية للتحالفات الطبقية. ..

أما من يبرر هذا التخلي عن المبادئ بحجة ( التكتيك الفكري للتحالف مع الصدريين )..فهو تكتيك ونهج غير عقلاني وبعيد تماما عن الواقع الملموس للساحة السياسية في العراق….!!! وسيؤدي بنا إلى الاضمحلال.

لا زلنا لم نفهم جيدا ولن نرغب ان نفهم …حقيقة واضحة لأبسط مواطن عراقي، طالما أعلنا موقفنا منها، إلا وهي ان جميع الاحزاب والقوى التي وصلت على ظهر الدبابة الامريكية، ومنها الحزب الشيوعي العراقي، عليها ان تعلن وبصدق امام الجماهير وتعترف بالجريمة التي ارتكبتها بحق الشعب والوطن، الجريمة التاريخية، التي لا تُغتفر خصوصا بالنسبة لحزبنا الشيوعي العراقي، لاننا ليس حزبا جديدا او حزبا طارئا على الساحة السياسية العراقية.

فالشيوعيون هم اول من حمل شعار طرد ومحاربة الاستعمار…!! فأين نحن من هذا ؟

اليس هذه هي الازدواجية بعينها للفكر ومبادئ القيادة ؟

انا اعتقد ان هذا خلل فكري وبعيد كل البعد عن الواقع المزري للعراق والتحالفات. ..!!

وهذا يدل على إفلاس هذه القيادة المتورطة، ولسان حالها يقول ليس باليد حيلة، ولا خيار أمامنا في وضعنا المزري سوى التحالف حتى مع الشيطان. ..لكي يكون لنا حضور ووجود في الساحة السياسية.وهذا غير مقبول ابدا….!!

قبل اشهر قليلة جدا كان “القائد” رائد فهمي يطبل ويزمر للحراك المدني وللقوى التقدمية واليسارية وسيعمل وفق قرار المؤتمر العاشر على التحالف معها في جبهة واحدة للتصدي للمحاصصة الطائفية والاثنية، وخوض الإنتخابات بهذا التحالف اليساري المدني. .

فما الذي حصل يا تُرى ليجرى الإنقلاب على مقررات المؤتمر الوطني العاشر. ؟

ما الذي تغير …؟

هل من المعقول ان نكيل التهم للاخرين بانهم غير قادرين على مواكبة المسيرة للقوى الوطنية الديمقراطية. ..وننقلب نحن من ليلة وضحاها حتى على تحالف تقدم الذي أعلنا عنه وألقى ” القائد ” رائد فهمي كلمة فيه عن أهميته ودوره والجهود العظيمة التي بذلها الحزب جنبا إلى جنب القوى المدنية لتأسيسه. ..!!؟

لم نعد نفهم ماهية الوطنية وما هو مفهوم الوطنية في عقل “القيادة” الفذة للحزب الشيوعي العراقي…!!

والمضحك أن ذات القيادة تتحدث قبل اشهر قليلة تطرح في الاعلام وبشكل رسمي عن الاسلام السياسي الذي ارتدى قميص المدنية والحراك المدني …!!

طيب هذا هو طرحكم انتم أيها القياديون العباقرة. .!

اين انتم اليوم من طرحكم هذا …؟

وكيف تم ترتيب تحالفكم مع من غير ثوبه القديم ولبس ثوب الحراك المدني تحت عباءة الصدريين .؟

الا ترون بأنكم تضحكون على انفسكم قبل أن تضحكوا على عقولنا ؟

ما انتم الا قيادة تتخبط غير واعية للمرحلة والتحالفات …

اواخر دعوانا الله يطول عمر حزب الفقراء وعلى رأسهم مقتدى الصدر…!!!