** من هي داعش و من هم وراء داعش ؟!!؟-جبار فشاخ داخل

jabarfaishath2
كي لا ننسى أيام الجمر !!

** بداية لابد من قول حقيقة طالما أغمضت عنها العيون وغفلتها العقول وبتعمد حول حقيقية الجيش العراقي في المدن التي أحتلتها داعش، واقول أن الجيش لم يطرد ولم ينهزم ، الجيش استلم الاوامر من قادته وأمريه والضباط الامريكان بأخلاء جميع المعسكرات العراقية وترك أسلحتهم ومعداتهم وألياتهم في المعسكرات ليستلمها بعده الدواعش .. وتبين ان مشروع البعث – الداعش هو اكبر بكثير من العقل العراقي في ان يستوعب تلك اللعبة القذرة !!!
* والأن نعود للتساؤل من هي الداعش التي تمكنت المخابرات الامريكية والصهيونية والبريطانية من تسويقها لنا، ومن وراءها ؟!!؟ * الدواعش هم حزب البعث المنحل القديم الذي تلقى الاوامر من الامريكان للتحرك على العراق، وتمكنت ماكنة الإعلام من اختراق العقل العراقي واقناعه بشئ يسمى داعش .. الداعشي هو البعثي الذي كان يقتل ويذبح ويقطع اليدين والاذنين واللسان ، وصاحب الحملات الايمانية لقطع الرؤوس في وضح النهار !!!
** أذاً الداعشي هو البعثي والبعثي هو الداعشي، فلا يختلط الأمر على اصحاب العقول، ويطبلون ويزمرون مع الاعلام لتسويق بضاعة ان داعش اتى من خلف الحدود !!!
** فهل من المعقول ان عدة مئات يعبرون الحدود ويحتلون مدن كبيرة بأيام قليلة ؟!!؟
** أليس الحقيقة تقول ان أجهزة القتل البعثية لبست قناع داعش وأستقبلت المئات القليلة المعدة سلفا من قبل المخابرات الأمريكية بعد ان هيأت جميع مستلزمات أستعادت السلطة في هذه المدن، وبين ليلة وضحاها اصبح داعش امام العقل العراقي امر واقع ، ولم يتمكن هذا العقل ان يحلل من اين اتى الدواعش ومن هو وراءهم !!!
** اذا سافر احدنا من مدينة الى مدينة اخرى أكيد وحتما ولزوما سيحتاج الى دليل طريق ونقل ومأوى، فكيف بنا ان نصدق دخول داعش علينا من خارج الحدود ؟!!؟
** اليس هم قسم من ابناء المدن التي سيطر عليها داعش أصلا وموجودين فيها، ضباط كبار وصغار في الجيش العراقي السابق والمخابرات العراقية البعثية !!!
** نعم تمكن السياسيون ان يصوروا لنا مشاهد حقيقية دموية ليتم بها ارعاب المجتمع بهذا البعبع والنمر الكارتوني الذي فبركه و أخرجته لنا ألة الدعاية الامريكية الضخمة كابشع مجرمين على هذا الكوكب !!!
** واذا عدنا الى الوراء فالسبي والمقابر الجماعية وضرب المدن بصواريخ أرض – أرض واستعمال الأسلحة المحرمة دوليا والتهجير وأسقاط الجنسية العراقية وحتى اسواق النخاسة كانت وتمارس كل يوم على شعبنا من قبل النظام البعثي الصدامي المقبور !!!
** الارهاب وداعش لم ينتهي ابدا، والسبب هو عمل الامريكان على اعادة تصنيع البعث وعودته للسلطة بصبغة وبدلة اخرى جديدة وليس بدلة الدواعش الأفغانية اليوم والزيتوني بالأمس !!!
** جميع حيتان السلطة ومن هم في الطريق إليها لديهم العلم والدراية مسبقاً بما سيجري وما سيحدث في الغد وعلى الجميع الالتزام بأوامر أسيادهم الامريكان وبدون استثناء !!!