قصيدةٌ متفائلةٌ جدّاً – سعدي يوسف

سعدي يوسف

قد رضِينا بالبَينِ
والبَينُ لم يَرْضَ بنا …
ثمّ قالوا لنا : خُراسانُ أقصى ما أردنا بِكُم !
وها قد بلغْنا
بعد ألفٍ من السنين خراسانَ …
إذاً ؟
أين سوف نُلْقِي المراسي
أو نُلاقي وجهَ الكريمِ …
لقد جَفَّ الفراتُ الفراتُ
واختنقتْ دجلةُ بالبولِ والدمِ …
الآنَ
نَرضى بالبَينِ
لكنْ إلى أين؟
خُراسانُ أقصى ما أرادوا بنا
وها قد بلغْنا بعد ألفٍ من السنينِ خراسانَ
بلغْنا من بَعدِ ألفٍ
قُرانا …
فلْنعِشْ كالبهائمِ :
الرّوثُ عرشٌ
وعراقُ العبيدِ يُخْفي عَمانا …

لندن في 07.09.2017

Garden-of-Earthly-Delights-[detail]-2-large