بلاغ عن اختتام الحوار اليساري العراقي

alyasarlogo-150x150

ننشر مقتطفات من ورقة اليسار العراقي السياسية محصلة الحوار المعرفي والتأريخي والواقعي العميق والصبور الذي استغرق عاما كاملا.
ننشر هذه المقتطفات كمفاصل لرؤية اليسار العراقي.على ان يجري نشر الورقة كاملة عند إنجاز صياغتها النهائية.

أولا : جرت جلسات الحوارات في :

1-مقر جريدة اليسار العراقي – ساحة التحرير/ بغداد .
2- مركز السلم والتضامن العراقي-إتحاد الأدباء-شارع المتنبي ( مقهى الشابندر ّ..القيصرية القشلة…المركز الثقافي البغدادي) -قهوة وكتاب-مقهى الزيتون-مقهى علوان- مقهى حي دراغ- مجموعة من بيوت ومكاتب الرفاق والأصدقاء.
3-غالبية المحافظات العراقية من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب.
4-مجموعة من الدول العربية والأوروبية
5-المراسلة والاتصالات الهاتفية ووسائل التواصل الاجتماعي.

ثاتيا: شارك بحدود 200 شخصية يسارية و40 شخصية مدنية في حوارات اليسار العراقي من مختلف الأجيال والمهن والاختصاصات، الغالبية العظمى من داخل الوطن إضافة بلدان المهجر،ومن مختلف الانتماءات الشيوعية واليسارية التنظيمية بمن فيهم من تنظيم الحزب الشيوعي،وكذلك الشخصيات اليسارية والشيوعية المستقلة.
إضافة إلى شخصيات صديقة من اليسار العربي.

ثالثا-صفحات اليسار العراقي وجريدة اليسار العراقي وموقع اليسار العراقي الإلكتروني.

صباح زيارة الموسوي
رئيس تحرير جريدة اليسار العراقي
المشارك في جميع هذه الحوارات

5 أب 2017
—————————————————————-
مقتطفات من ورقة اليسار العراقي السياسية (1)

القوى اليسارية العراقية بؤر ثورية تخوض معركة طبقية ووطنية كبرى تتطور موضوعيا الى مستوى القطب اليساري في مواجهة قطبين رجعيين.

اثبتت القوى اليسارية العراقية قدرتها على تقديم الخيار الطبقي والوطني التحرري أمام الشعب العراقي في مواجهة الخيارين التدميريين، خيار نظام المحاصصة الطائفية -العنصرية الفاسد التابع للغزاة الأمريكان ، وخيار إعادة إنتاج الدكتاتورية الفاشية.

وتصدرت القوى اليسارية كبؤر ثورية منتشرة على خارطة الوطن جبهة المعركة الفكرية والإعلامية والسياسية ضد هذين الخيارين التدميرين،كما لعبت دورا هاما في المعارك الميدانية التي خاضها ويخوضها عمال النفط وطلبة الجامعات والحركة الاحتجاجية المدنية.