سلمان لفتة الساعدي : الرفيق شيركو ….ما العمل ؟

salman

من نافلة القول الازمه الاقتصاديه المتفاقمه والتي القت بضلالها على الجماهير الكادحه والطبقه الوسطى والكسبه لم تلاقي اي
اهتمام من لدن الحكومه وتاركه الحبل على الغارب وشعبنا لا يخلو من السياسيين وطليختهم الطبقه العامله والمثقفين
الثوريين ولهم خبره بالاقتصاد السياسي من منظور طبقي والتخطيط واعداد البرامج لادارة المعامل واتنميه الاقتصاديه من
اجل انقاذ المجتمع من المستنقعاا الاقتصادي الاسن الذي وقع فيه والجدير بالذكر نحن نسير نحو شفير حافة الهاويه
الى بئر سحيق مظلم لا قرار له اذا بقينا دون حراك جماهيري واسع ونشاط ثوري فعال وهذه الحاله المزريه
تحتاج الى حلول انيه وجذريه والحكومات المتعاقبه اثبتت فشلها وانكشفت عوراتها للملاء بلا ريب فالصراع الطبقي
على اشده والجماهير الكادحه تتوجس خيفه من المستقبل المجهول الذي تنتظره ولا تزال تدور في دائره
مفرغه وتتجرع مرارة الالم والسؤال ما العمل ؟ ؟
هل الحل بوحدة اليسار المتشظي فكريا وطبقيا
ام بانتخابات مبكره وتحت اشراف الامم المتحده
ام قيام حكومه مدنيه بعيده عن المحاصصه الطائفيه والاثنيه
وقصارى القول ان الخونه والمفسدين جعلونا شعب اعزل من سلاح المطرقه والمنجل اللذان اساس الانتاج والتنميه
والبناء والتقدم الاجتماعي والاقتصادي
اخيرا ماهي تعليقات واظافات المتابعين بشان المنشور