جريدة اليسار العراقي – أيام الجمر – جبار فشاخ داخل : وحدة اليسار العراقي نظريا وعمليا !!!

jabar13
جريدة اليسار العراقي – العدد -13-

على هامش اللقاء التحاوري لليسار العراقي من أجل تحديد مفهوم اليسار والعلاقة بين أطرافه ،المنعقد في جمعية الثقافة للجميع يوم الأربعاء 2017/4/26
– يعتبر الحوار أنجازا كبيرا للحضارة الأنسانية كمنهج للتفاهم والتعايش والأتحاد لمجابهة شراسة وعدوانية قوى الشر والظلام.
وهو البديل عن الصراع والإقصاء ومصادرة الرأي الأخر .. وللحوار بين قوى او فصائل اليسار العراقي والعلاقات السليمة بينها دور بارز في تحقيق وحدة تلك القوى, والشواهد كثيرة في هذا الجانب ، مع مراعاة واحترام خصوصية كل فصيل يساري، ولا سيما أن هذا الحوار يشكل مفصلاً ديمقراطياً هاماً وتجسيدا للنموذج الذي ترضاه كل تلك القوى التي تتشارك بالفكر اليساري التقدمي العام، فالشراكة هذه بين مختلف قوى اليسار هي شراكة تبادلية في تعزيز النهج الديمقراطي.
وارتباط كل ذلك بشكل وثيق بالمسار العام لدفع حركة المجتمع الى الأمام .. ووفق منظور الشراكة تلك يكون تكامل وتناغم الأهداف والنتائج رغم اختلاف البرامج السياسية واسلوب التفكير بين أطراف اليسار. هو الطريق الأمثل والأصوب لرؤية تنمية شاملة ومثمرة في تطور الحوار الى التقارب و تنسيق العمل المشترك ومن ثم الوحدة الشاملة لقوى اليسار تحت مظلة حزبية واحدة في المستقبل.
يقول أحد المفكرين الماركسيين :- أن الطبقة العاملة في أي بلد لها حزب واحد يمثلها ويقودها في النضال ويمثل مصالحها، وعندما نجد أكثر من حزب في ذلك البلد يعمل على تمثيل تلك الطبقة ويريد تمثيل مصالحها، فلا تعتبر أحزاب مستقلة بل هي أجزاء من حزب، وتتوحد تلك الأحزاب في حزب واحد عند المنعطفات التاريخية الكبيرة…!!
والآن وأمام هذا المنعطف الخطير الذي يمر به العراق الذي يعاني من الانقسام والاقتتال الطائفي والأثني’ والمعرض إلى التشرذم والانقسام بعد تعمق التغول البنيوي لمنظومة الحكم القائمة على اسسس محاصصاتية طائفية وأثنية ، وأمام هذا الهجوم الطائفي و الشوفيني الذي يمر به العراق، لا نطالب بوحدة اندماجية لقوى اليسار في حزب شيوعي واحد، حري بنا كيساريين أن نعمل في الوقت الراهن على توحيد جهودنا ومشاريعنا من أجل وحدة الصف وفق منهج التكافئ والأعتراف الصريح والواضح للفصائل اليسارية بعضها ببعض، وعلينا أن نتكلم ونعمل بلغة وعمل الطبقات, فهي اللغة المشتركة والعمل المشترك لقوى اليسار.