جريدة اليسار العراقي – بصراحة ابو روزا الحرافيش (( قطيع المتغلمين )) – مؤيد محمد قادر

aboroza1

من المعروف لدى القاصي والداني ما ان يجتمع عراقيان الا ويكون حديثهم عن السياسة, يذكر الكاتب حنا بطاطو إن لكل عراقيان رأي يختلف عن الآخر والرأيان يشكلان رأيا مخالفا لهما , للأسف لقد فات بطاطو ان يحدد انتمائهم الطبقي ودرجة الوعي لديهم , اذ من المرجح انه يقصد المتعلمين الذين ليست لديهم استقلالية في الرأي وهؤلاء يشكلون نوعا معينا مما يسمى بالقطيع, هؤلاء المتعلمين الذين أطلقوا وصف القطيع على الجماهير التي تتبع ( السيد والزعيم والرئيس والشيخ والمفتي والمرجع ) هم ايضا قطيع ولكن ل ( الحزب والكتلة وسكرتير الحزب وصاحب امتياز جريدة او مجلة او مؤسسة اعلامية ) !

لكارل ماركس مقولة رائعة مفادها ( لقد انشغل الفلاسفة بتفسير العالم, اما نحن فعلينا ان نغيره ) وهذه المقولة كانت مركونة على رفوف ذاكرة الثقافة العراقية طيلة السنوات التي تلت سقوط النظام الدكتاتوري ولحد هذه اللحظة ليس عند الفئة القليلة من المتعلمين فحسب بل حتى عند (( مشايخ )) الثقافة, ليس أمامنا في المرحلة القادمة سوى العمل على تفيّر الواقع العراقي والكف عن تفسيره, ولاتتم عملية التغير بعصا سحرية من السيد القائد أو سكرتيرنا المبجل وانما بالعمل في صفوف الجماهير والانخراط في حياتهم اضافة الى التعرف على سبل معيشتهم عند ذاك ربما نكون قد اقتربنا خطوات من مرحلة العمل من اجل المطاليب الحقيقية من أجل توفير الخبز والكرامة, لقد ولى زمن تقوقع المناضلين في القاعات والصالات فهذا زمان ترجمة الفكر الى عمل على ارض الواقع في ميادين النضالات الطبقية, ربما يتصور البعض ان الابتهاج والاحتفال بالمآثر البطولية للمناضلين الطبقيين في فترات سابقة من الزمن نوع من العمل النضالي الا انهم في حقيقة الأمر لايختلفون عن الفئات التي تفرض الابتهاج بسيرة اشخاص قبل ما يقارب 1400 عام !!

يجب العمل على محو شعارات اشبه بطنين الذباب على مسامعنا من نوع ( اذا قال القائد, قال العراق ) أو ( اذا قال السكرتير, قال الحزب ) القول الذي يخص مطاليب الشعب هو من الشعب والقول الذي فيه مطاليب للفقراء والمحرومين هو منهم واليهم أولا واخيرا .

لايمثل الشعب من يعيش في وضع اجتماعي واقتصادي مترف, ولا يمثل الفقراء من يطلق الوعود لهم وهو يرتدي لباس من حرير, وفي نفس الوقت لايمثل الثقافة الحقيقية من هو جزء من قطيع المتعلمين , ليس بمستطاع الغير متحرر فكريا ان يوفر الخبز والكرامة للفقراء والمستضعفين !!