حزب البارزاني يهدد أمير الجماعة الاسلامية و حزبة و الاخيرة تقول أن مصير البارزاني سوف لن يختلف عن مصير القذافي و صدام

Kurdish President Massoud Barzani speaks during a meeting with tribal members in Arbil, 310 km (190 miles) north of Baghdad January 28, 2009.   REUTERS/Azad Lashkari (IRAQ)

Kurdish President Massoud Barzani speaks during a meeting with tribal members in Arbil, 310 km (190 miles) north of Baghdad January 28, 2009. REUTERS/Azad Lashkari (IRAQ)

متابعة: الخلافات في أقليم كوردستان تسير من سئ الى أسوء بين حركة التغيير وحزب البارزاني و بين حزب البارزاني و الجماعة الاسلامية و خاصة بعد بدأ حزب البارزاني بالقاء القبض على أعضاء الجماعة الاسلامية في أربيل و مرافقة ذلك بحملة اعلامية شرسة.

حيث نقل موقع (زيدر) المقرب من حزب البارزاني خبرا مفادة أن حزب البارزاني بصدد القاء القبض على امير الجماعية الاسلامية علي بابير و فرض الحظر على الجماعة الاسلامية و أن ملفات عديدة لاغبية القادة المعارضين موجودة في أربيل و هي حاضرة للتفعيل.

في نفس الوقت أعرب سوران عمر العضو البرلماني عن الجماعة الاسلامية و من على موقعة وفي هجوم على حزب البارزاني  قال أن مصير هكذا قادة  و مسؤولين سوف لن يختلف عن مصير صدام الذي كان محاطا بالجيش و الامن و كذلك مصير أبو سيف الاسلام  معمر القذافي.

لم تنتهي الازمة بين حركة التغيير و حزب البارزاني حتى تم أفتعال أزمة اخرى مع الجماعة الاسلامية بتهمة الهجوم على قناة رووداو.

من ناحيتة  تحدث عضو في حركة التغيير عن الازمة بين الجماعة الاسلامية و حزب البارزاني و قال أن  ما يجري هي نتيجة لمواقف الجماعة الاسلامية و بقاءها ضمن حكومة البارزاني الى الان.